موقع غذي ذهنك يقدم العديد من المقالات العامه والمحتوي الصحيح باللغه العربيه في مختلف المجالات هدفنا تزويد وعي القاريء العربي بمعلومات صحيحه

أعراض نزلات البرد والفرق بينها وبين كورونا

117

 أعراض نزلات البرد يبحث الكثير عنها للتعرف عليها وللتجنب الإصابة بـ أعراض نزلات البرد.
نزلات البرد هي عدوى تصيب أنفك وحلقك، وينتقل بسهولة إلى الآخرين، لا سيما داخل المنازل والفصول الدراسية وأماكن العمل.
أكثر من 200 فيروس مختلف من الوارد أن يكون هو المتسبب في نزلات البرد.
لا يوجد علاج لنزلات البرد، ولكن عادةً ما تستغرق دورته العلاجية في غضون أسبوع إلى 10 أيام.

أعراض نزلات البرد
أعراض نزلات البرد

في غضون يوم إلى ثلاثة أيام من الإصابة بفيروس البرد، ستظهر لك أعراض مثل:

  • العطس.
  • سيلان الأنف.
  • سعال.
  • إلتهاب الحلق.
  • صداع الرأس.
  • إحتقان بالأنف.
  • الحمى (الأكثر شيوعًا عند الأطفال).

ما هي نزلات البرد؟

البرد هو عدوى معدية في الجهاز التنفسي العلوي تصيب الأنف والحلق والجيوب الأنفية والقصبة الهوائية (القصبة الهوائية).
يمكن أن يتسبب أكثر من 200 فيروس مختلف في الإصابة بنزلات البرد، ولكن معظم نزلات البرد ناتجة عن فيروس الأنف.

ما مدى شيوع نزلات البرد؟

كما يوحي اسمها، فإن نزلات البرد منتشرة على نطاق واسع.
من المحتمل أن تصاب بنزلات البرد في حياتك أكثر من أي مرض آخر.
يصاب البالغون بمعدل حوالي مرتين إلى ثلاث نزلات برد سنويًا، بينما يصاب الأطفال الصغار بنزلة برد أربع مرات أو أكثر في السنة.

هل نزلات البرد معدية؟

ينتشر الزكام من شخص لآخر.
لكي تصاب بالعدوى، يجب أن يصل الفيروس إلى أحد الأغشية المخاطية – أو العينين أو الفم.
يحدث ذلك عند لمس سطح أو استنشاق هواء رطب من الممكن أنه قد يحتوي على فيروس البرد.

على سبيل المثال، عندما يعطس شخص مريض أو يسعل، يتم إطلاق قطرات من السائل المحتوي على فيروس البرد في الهواء.
إذا استنشقت هذه القطرات، فإن فيروس البرد يتجذر في أنفك.
يمكنك أيضًا ترك جزيئات الفيروس على الأسطح التي تلمسها عندما تكون مريضًا.
إذا لمس شخص آخر تلك الأسطح ثم لمس أنفه أو عينيه أو فمه، يمكن للفيروس أن يدخل.

لماذا تحدث أعراض نزلات البرد في الشتاء؟

يمكن أن تصاب بالزكام في أي وقت من العام، ولكن من المرجح أن تصاب بالزكام خلال الأشهر الباردة.
في الشتاء، يبقى الناس في منازلهم ويكونون على اتصال وثيق ببعضهم البعض.

تشير دراسة حديثة أجريت على الفئران إلى أن درجات الحرارة الباردة قد تؤثر أيضًا على استجابة جهاز المناعة لديك.
وجد الباحثون أنه عندما يخفض الهواء البارد درجة حرارة الأنف، فإن أجهزة المناعة لدى الفئران تواجه صعوبة في منع الفيروس الأنفي من التكاثر.
وبذلك قد يكون الشيء نفسه صحيحًا عند البشر.

لماذا يصاب الأطفال بالمزيد من أعراض نزلات البرد؟

نظرًا لأن الأطفال الصغار لم يتعرضوا للفيروسات من قبل، فإنهم يصابون بنزلات البرد أكثر من البالغين.
يجب أن تتعلم أجهزتهم المناعية كيفية التعرف على هذه الجراثيم الجديدة والتعامل معها. بحلول الوقت الذي تصبح فيه بالغًا، تكون قد أصبت بالكثير من نزلات البرد.
من الأسهل على جهازك المناعي التعرف على الفيروسات المماثلة ومهاجمتها.

الأطفال أيضًا على اتصال وثيق مع الأطفال الآخرين.
لا يغطي الأطفال عادة السعال أو العطس أو يغسلون أيديهم قبل لمس وجوههم – وهي خطوات تمنع انتشار الفيروس.

ما الذي يسبب أعراض نزلات البرد؟

تسبب الفيروسات الأنفية ما يصل إلى 50٪ من نزلات البرد.
يوجد أكثر من 100 فيروسات أنفية مختلفة، لكن أنواعًا أخرى من الفيروسات يمكن أن تسبب أيضًا أعراض البرد.

كيف يمكنك التمييز بين البرد والانفلونزا؟

قد يكون من الصعب معرفة ما إذا كنت مصابًا بنزلة برد أو إنفلونزا، لأن العديد من الأعراض متشابهة.
كلاهما منتشر خلال الأشهر الباردة ويؤثر على الجهاز التنفسي العلوي (الأنف والحنجرة والقصبة الهوائية).

لكن الفيروسات المختلفة تسبب البرد والانفلونزا، تأتي الأنفلونزا من فيروس الأنفلونزا، بينما تسبب العديد من الفيروسات الأخرى نزلات البرد.
الفرق الرئيسي بين البرد والإنفلونزا هو أنك أكثر عرضة للإصابة بالحمى والقشعريرة بالأنفلونزا.
لا يصاب البالغون عادة بالحمى مع نزلات البرد، على الرغم من إصابة الأطفال بها في بعض الأحيان.

تسبب الإنفلونزا أيضًا آلامًا في الجسم وأعراضًا أكثر حدة من نزلات البرد.
على الرغم من أن كل من البرد والإنفلونزا يمكن أن يؤديا إلى مضاعفات، إلا أن مضاعفات الإنفلونزا قد تكون مهددة للحياة.

ما الفرق بين البرد و COVID-19 (فيروس كورونا الجديد)؟

ربما سمعت أن نزلات البرد هي فيروس كورونا.
فيروسات كورونا هي مجموعة من الفيروسات التي يمكن أن تسبب التهابات الجهاز التنفسي العلوي.
في حين أن فيروسات الأنف تسبب معظم أنواع نزلات البرد، فإن القليل منها تسببه فيروسات فيروسات مختلفة، ويتعافى معظم الناس بسرعة من نزلات البرد.

قد تنتقل فيروسات كورونا أيضًا إلى الرئتين وتؤدي إلى الالتهاب الرئوي ومضاعفات أخرى يمكن أن تكون قاتلة.
نوع جديد من فيروس كورونا، اكتشف في أواخر عام 2019، يسبب مرضًا محددًا يعرف باسم COVID-19.
تشمل الأعراض المبكرة التي تجعل كوفيد -19 مختلفًا عن نزلات البرد ما يلي:

  • حمى.
  • قشعريرة ورجفة.
  • ضيق في التنفس.
  • فقدان حاسة التذوق أو الشم (فقدان الشم).
  • إسهال.

ما الفرق بين أعراض نزلات البرد ونزلات البرد في الصدر؟

يسبب برد الصدر أو التهاب الشعب الهوائية الحاد (قصير المدى) تهيجًا وتراكم المخاط (المخاط) في الرئتين.
يتحول نزلات البرد الشائعة إلى نزلات برد في الصدر عندما ينتقل الفيروس من الأنف والحلق إلى الرئتين.
في بعض الأحيان، تسبب البكتيريا نزلات البرد في الصدر.

يمكن أن تصاب بسعال مع نزلات برد أو نزلة برد في الصدر.
لكن نزلات البرد في الصدر تنتج سعالًا رطبًا، مما يعني أنك قد تشعر بالبلغم أو تسعله.
قد يكون لديك أيضًا:

  • سعال يبقيك مستيقظًا طوال الليل.
  • ضيق في التنفس.
  • ألم في الصدر.

كيف يتم تشخيص الزكام؟

عادةً ما يكون الفحص كافيًا لتحديد ما إذا كنت مصابًا بنزلة برد.
أثناء الفحص البدني، سيتحقق مقدم الرعاية الصحية الخاص بك من علامات مثل:

  • تورم في فتحتي الأنف.
  • انسداد الأنف.
  • احمرار وتهيج الحلق.
  • تورم الغدد الليمفاوية (كتل) في الرقبة.

ما الأدوية التي تخفف الأعراض؟

تتوفر الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية لعلاج أعراض نزلات البرد على نطاق واسع.
لكن بعض هذه الأدوية ليست آمنة للأطفال.
تحقق مع مقدم الرعاية الصحية الخاص بك قبل إعطاء طفلك الأدوية التي لا تستلزم وصفة طبية.
احرص على عدم الجمع بين الأدوية التي تعالج الأعراض المتعددة.
إذا قمت بذلك، فقد ينتهي بك الأمر إلى تناول جرعة زائدة (الحصول على الكثير) من بعض المكونات، مما قد يتسبب في مشاكل صحية أخرى، بما في ذلك تلف الأعضاء.

اقرأ أيضًا:

التعليقات مغلقة.