موقع غذي ذهنك يقدم العديد من المقالات العامه والمحتوي الصحيح باللغه العربيه في مختلف المجالات هدفنا تزويد وعي القاريء العربي بمعلومات صحيحه

اعراض سرطان المثانة واسباب الاصابه به وطرق العلاج

114

اعراض سرطان المثانة يعد سرطان المثانة عبارة عن نمو غير طبيعي للخلايا في جدار المثانة، فهو من أنواع السرطانات التي تصيب جدار المثانة، كما أنه من السهل أن يستطيع الطبيب أن يتم تشخيص هذا المرض سريعا من أجل تلقي العلاج سريعا، لكن في بعض الأحيان بعد الشفاء منه قد يعود مرة أخرى، لذلك علينا معرفة أعراض سرطان المثانة.

اعراض سرطان المثانة

اعراض سرطان المثانة

لكي يتم التشخيص المبكر يجب أن نتعرف على ما هي الأعراض التي تصاحب سرطان المثانة المبكرة، ومن هذه الأعراض هي:

أولا: تواجد دم في البول

  • يعتبر هذا العرض من أهم الأعراض التي توضح الإصابة بمرض سرطان المثانة في المراحل المبكرة بالتحديد، فمن الممكن أن يتواجد الدم بغزارة حيث يتم رؤية الدم بالعين المجردة من خلال الفحص المخبري.
  • كما يظهر هنا البول بلون غامق أكثر من المعتاد ويكون أقرب إلى اللون البنى، من الممكن أن نشير أن تواجد الدم في البول يدل على الالتهاب ليس الإصابة بسرطان لذلك عليك أن ترى طبيب وأن تقوم بعمل بعض الفحوصات للتأكد.

ثانيا: تواجد تغيرات في المثانة

  • من الممكن عندما يتم الإصابة بمرض سرطان المثانة أن يحدث بعض التغيرات في المثانة، مثل الشعور بالحاجة للتبول كل فترة قصيرة مع عدم تواجد كمية كبيرة من البول، الشعور بألم عند عملية التبول.
  • كثرة الحاجة إلى التبول ويكون أكثر من المعتاد وجود صعوبة في عملية التبول، فمن الممكن أن هذه الأعراض تدل على أمراض أخرى لذلك يجب عليك أن تذهب إلى الطبيب في كلا الحالتين للتأكد من المرض الذي لديك.

اعراض سرطان المثانة المتقدمة

عندما يكون الشخص يعاني من مرض سرطان المثانة هنا يكون المرض انتشر في بعض الأجزاء الأخرى في الجسم، هناك بعض الأعراض الأخرى تظهر وهي:

  • عدم وجود قدرة على التبول.
  • تواجد ألم في أسفل الظهر.
  • الشعور بفقدان الشهية.
  • يتم فقدان الوزن مع عدم وجود سبب لذلك.
  • الشعور بالتعب والضعف العام.
  • حدوث تورم وانتفاخ في القدمين.
  • الشعور بألم في العظام.

أسباب سرطان المثانة

هناك بعض الأشياء التي من الممكن أن تساهم وبشكل كبير بالإصابة بمرض سرطان المثانة ومن تلك الأشياء هي:

  • شرب السجائر أو تدخين أنواع التبغ الأخرى سواء للرجال أو النساء.
  • التعرض إلى المواد الكيميائية التي تكون سبب في الإصابة بمرض السرطان في العموم.
  • التعرض للإشعاع.
  • تواجد التهابات في جدار المثانة.
  • قلة السوائل في الجسم.
  • التقدم المستمر في السن.
  • أن الشخص يتناول الأطعمة التي تحتوي على الكثير من الدهون.
  • تاريخ عائلي من الإصابة بمرض سرطان المثانة.
  • بعض الطفيليات التي من الممكن أن تسبب بعض الالتهابات في جدار المثانة وكان هذا من اعراض سرطان المثانة.

أنواع سرطان المثانة

 

توجد الكثير من أنواع الخلايا التي من الممكن أن تصبح خلايا سرطانية، لذلك يوجد الكثير من أنواع السرطان المثانة، ويجب أن يتم تحديد النوع المصاب به الشخص من أجل أن يتلقى العلاج المناسب لهذا النوع، فمن أنواع سرطان المثانة هي:

سرطان الظهارة البولية

  • كان يعرف هذا النوع سابقا باسم سرطان الخلايا الانتقالية.
  • ثم يتم عملية التطوير في الخلايا في بطن الجدار الداخلي للمثانة.
  • يحدث توسع عندما تكون المثانة ممتلئة و تنكمش عندما تكون المثانة فارغة.
  • تتواجد هذه الخلايا في شكر صفوف داخل الحالب أو المثانة.
  • يعد هذا النوع من سرطان المثانة الأكثر انتشارا في الولايات المتحدة الأمريكية.

سرطان الخلايا الحرشفية:

  • يرتبط هذا النوع ارتباطا وثيقا بحدوث التهيج المزمن في جدار المثانة.
  • هذا النوع من سرطان المثانة نادر جدا في الولايات المتحدة الأمريكية.
  • ينتشر هذا النوع من سرطان المثانة في المناطق التي ينتشر فيها الطفيليات التي تسبب العدوى للمثانة مثل البلهارسيا وكان هذا من اعراض سرطان المثانة.

سرطان القذى:

  • يبدأ  سرطان المثانة في الخلايا التي تقوم بإفراز مخاطيا من الغدد في المثانة.
  • يعد هذا النوع من سرطان المثانة نادر جدا في الولايات المتحدة الأمريكية.
  • قد يتواجد أكثر من نوع من أنواع سرطان المثانة لنفس الشخص المصاب.

طرق تشخيص الإصابة بمرض سرطان المثانة

هناك بعض الاختبارات التي يتم تحديدها من الطبيب من أجل الوقوف على التشخيص بسرطان المثانة أم لا، ومن تلك الاختبارات والفحوصات هي:

  1. تنظير المثانة:

  • يتم العمل هذا الاختبار من خلال إدخال أنبوب صغير عبر مجرى البول، يكون في هذا المنظار عادية من أجل أن يقوم الطبيب برؤية مجرى البول والمثانة من أجل الوقوف على الأشياء المتواجدة في مجرى البول والمثانة.
  1. خزعة:

  • أخذ عينة من الخلايا، من خلال أن يقوم الطبيب بإدخال أداة خاصة في المثانة من أجل أخذ خزعة من أجل عمل الاختبارات عليه، وفي بعض الأحيان يطلق على هذا الاختبار هو قطع الحليل عبر ورم المثانة، ويمكن استخدام هذه الطريقة من أجل العلاج من سرطان المثانة.
  1. خلايا البولية:

  • يتم هنا أخذ عينة من البول ووضعها تحت المجهر من أجل رؤية هل يتواجد خلايا سرطانية أم لا.
  1. اختبارات التصوير:

  • من الممكن استخدام اختبارات التصوير المختلف من  أجل التشخيص، مثل التصوير المقطعي المحوسب أو التصوير المقطعي للجهاز البولى أو صورة الحوضية التراجعية، يساعد هذه التصويرات من أجل أن يقوم الطبيب أن يفحص التركيبات المسالك البولية.
  • أثناء عمل التصوير المقطعي يتم تتدفق صبغة في الوريد في اليد ويتدفق إلى الكلية والحالب والمثانة، ثم أخذ الصور الأشعة السينية ويتم عرض كل التفاصيل في جهاز البول، يساعد هذا الاختبار من أجل تحديد أماكن تواجد الخلايا السرطانية.
  • الصور الحوضية يتم هذا الاختبار عن طريق إدخال أنبوب في القناة البولية من أجل أن يتدفق الصبغة في الحالب، ومن ثم أخذ الصور الأشعة السينية.

درجة سرطان المثانة

 

من الممكن أن يتم التصنيف السرطان المثانة بناءا على كيفية ظهور خلايا السرطان عند عرضها على المجهر أو درجة الورم، ويتم تحديد درجة السرطان من خلال الطبيب إلى منخفض أو مرتفع.

  1. سرطان المثانة المنخفض

  • تواجد  هذا النوع الخلايا تكون منظمة جدا حيث أن الورم في المراحل الأولى يأخذ وقت طويل من أجل  أن يتكون، يكون هذا الورم أقل عرضة لكى يقوم بغزو جدار المثانة كما هو الحال في الورم مرتفع الدرجة.
  1. سرطان المثانة مرتفع الدرجة

  • تظهر هنا الخلايا بطريقة غير طبيعة يكون هذا النوع عدواني بشكل كبير وأيضا ينمو بطريقة كبيرة، وأن الاحتمالية أن ينتشر في الأعضاء الأخرى احتمالية كبيرة جدا.

طرق علاج سرطان المثانة

يعتمد تحديد نوع العلاج الذي سوف يتلقاها المريض على حسب نوع السرطان المثانة وما مدى انتشاره والحالة الصحية للشخص المريض، ومن هذه العلاجات هي:

  • الجراحة وإزالة الورم من خلال استئصال المثانة بكامل أو أجزاء منها.
  • عمل جراحة من أجل عمل مسار لخروج البول بعد استئصال المثانة.
  • العلاج الإشعاعي.
  • العلاج الكيميائي.
  • العلاج المناعى.
  • الرعاية التلطيفية.

وفي نهاية هذا المقال لقد تكلمنا عن كل شيء له علاقة بأعراض سرطان المثانة، مع توضيح ما هو سرطان المثانة والأسباب التي من الممكن أن تؤدي إلى الإصابة به، وما هي طرق التشخيص وطرق العلاج التي تتوقف على مرحلة الانتشار والدرجة التي وصل إليها المرض.

اقرأ أيضا:-

التعليقات مغلقة.