موقع غذي ذهنك يقدم العديد من المقالات العامه والمحتوي الصحيح باللغه العربيه في مختلف المجالات هدفنا تزويد وعي القاريء العربي بمعلومات صحيحه

الحضارة العثمانية وتاريخها

الحضارة العثمانية
2

الحضارة العثمانية من الحضارات التي ازدهرت كثيرًا في آسيا الصغرى، ومن ثم في كافة أرجاء دولة اوروبا، ومن خلال ما يلي سنتعرف جليًا على كل ما يخص تلك الحضارة بشئ من التفصيل عبر غذي ذهنك، لكل من يهمه هذا الأمر يتابع معي السطور القادمة تابعونا…

من هم العثمانيون؟

الحضارة العثمانية
الحضارة العثمانية

هناك بعض المعلومات الهامة عن العثمانيون، والتي سوف نتعرف عليها كما يلي:

  • العثمانيون قبائل تركية في أصلها، حاولت الهرب من الزحف المغولي في آسيا الوسطى، منها إلى الأناضول.
  • ينسبوا إلى القايي والتي كان يتزعمها سليمان شاه، الذي كان الجد الأكبر للعثمانيين، وبعد وفاته انقسموا إلى جزء استوطن في الموطن الأصلي والآخر ظل في بلاد الأناضول.
  • توسع ارطغرل في تلك المنطقة التي عاش فيها، وعمل على حرس الحدود.
  • وكان قد لقب بهذا اللقب من قبل السلطان علاء الدين.
  • وبعد أن توفاه الله تولى ابنه عثمان الحكم في نفس المنطقة.
  • ونال على مجموعة من الامتيازات، مما عمل على اعلاء شأنه.
  • بعد وفاة السلطان علاء الدين، اجتمع الأمراء والرؤساء المشرفين على القبائل على اختيارعثمان لخلافة الدولة بعده.

الحضارة العثمانية وتاريخها

الحضارة العثمانية
الحضارة العثمانية
  • كما ذكرنا أن الدولة العثمانية قد نشأت في بدايتها في دولة آسيا الصغرى، وأخذت في التوسع لضم مجموعة من الأجزاء في دولة اوروبا، ونسبت لمؤسسها عثمان ارطغرل، والتي كانت عاصمتها يني شهر أو كما أطلق عليها المدينة الجديدة.
  • وعلم الدولة العثمانية هو علم تركيا الموجود حاليًا، ومنذ أن بدأ عثمان ارطغرل تولي خلافة الدولة وهو يحاول نشر الإسلام بها.
  • وكان قد قام بفتح بورصة سنة 717 هجرية، وبعد أن توفى تولى أورخان الأول ابنه الحكم عوضَا عنه.
  • الدولة العثمانية ضمت الكثير من البلاد العربية خصوصًا بعد انتهاء حكم المماليك.

ومن أبرز الأسباب التي عملت على توجه العثمانيين إلى بلاد العرب ما يلي:

  • في مطلع القرن السادس عشر بدأت الدولة الصفوية في الظهور في فارس.
  • ورأى الكثير من المؤرخين أن ذلك التوجه من أجل السيطرة على كافة أرجاء الوطن العربي.
  • حيث أن الدولة الصفوية والدولة العثمانية كانوا دائمي النزاع والصراع على الوطن العربي، وللسيطرة الكاملة عليه.
  • تلك النزاعات التي كانت ناشبة حول المناطق الحدودية، خصوصًا بين كل من المماليك والعثمانيين على الإمارة المعروفة بذي قدر، كان لها دور بارز في توجه العثمانيين إلى البلاد العربية.
  • الغزو الاوروبي لجميع دول الوطن العربي في الوقت ما بين القرنين ال 15 و16 الذي ساعد على تشجيع الدولة العثمانية على تحديد هدفها نحو بلاد العرب.

الصناعة في الدولة العثمانية

الدولة العثمانية اشتهرت باختلاف الصناعات لديها، وتميزها أيضًا، في الكثير من المجالات والتي على رأسها ما يلي:

1.صناعة الفخار والخزف

  • من الصناعات الشهيرة والمزدهرة لدي الدولة العثمانية، وبالأخص بعد أن أصبحت صناعة أساسية مستخدمة في زخرفة الحوائط، وتصنيع القناديل المعلقة.
  • ليس هذا فحسب بل أيضًا استخدمت صناعة الخزف في زخرفة الأواني الفخارية، والأطباق ذو الأشكال الرائعة، وأشهر المزهريات في ذلك العصر، والرسم على البلاليص الفخارية.
  • كما أن الخزف العثماني في الزخارف النباتية الأسطورية، التي تتمتع بقيمة جمالية بالغة الأثر، ومن أكثر المدن شهرة في الصناعة الخزفية هي مدينة ازنيك التركية.

2. صناعة النسيج والسجاد

  • تعد مدينة بورصة على رأس المدن المتخصصة في صناعة النسيج والسجاد في الدولة العثمانية، والتي اشتهرت بشكل كبير في تصنيع الديباج أو كما يعرف بالحرير المقصب، وهو عبارة عن نوع من الحرير يجدل بخيوط ذهبية.
  • أما الأنواع الأخرى فهي معروفة بالمخمليات، والمستخدمة في تصنيع الكثير من المفروشات.
  • بجانب بعض الأنواع الأخرى من السجاد والمنسوجات، والتي تستخدم على نطاق واسع في تصنيع الملابس.
  • السجاد والمنسوجات في الدولة العثمانية زينت بزخارف نباتية تشبه إلى حد كبير الزخارف المزينة للأواني الخزفية الفخارية.

العمارة لدي الدولة العثمانية

الحضارة العثمانية ظهرت جليًا في الفنون والعمارة والصناعات التي انتشرت بشكل كبير في عهد الدولة العثمانية.

خصوصًا على حدود الدول والمناطق التي قامت بحكمها، وكان على رأسها المساجد التي ظهر فيها فن العمارة بشكل واضح، ومنها ما يلي:

  • جامع السليمية المبنى في عهد السلطان سليم الثاني في مدينة ادرنة، وكان قد بني في الوقت ما بين 977 – 983هجريًا.
  • جامع اولو وقد بني في العهد الخاص بالسلطان مراد الأول سنة 803 هجرية.
  • السلطان أحمد تلك الجامع الذي بني بإشراف من محمد آغا المعماري الشهير، وكان هذا في عهد أحمد الأول.
  • السليمانية جامه قد شيد في اسطنبول المدينة التركية، سنة 957 هجرية، وكان هذا في عهد السلطان سليمان.

مظاهر العمارة في عهد الدولة العثمانية

  • من أكثر الأماكن التي ظهرت فيها العمارة في عهد الدولة العثمانية المساجد كما ذكرنا، والتي تميزت إلى حد كبير بكثرة القباب، التي توجد بالخارج، بأحجامها المختلفة والمتنوعة.
  • هذا بجانب وجود قباب في المركز، منتصف أعلى البناء، والمآذن توجد على شكل قلم رفيع قمة في الدقة والتميز.
  • وكانت من أكثر المآذن انتشارًا في ذاك الوقت من حكم الدولة العثمانية.
  • انتشر بشكل كبير هذا الشكل من المآذن في أكثر من بلد، وكان على رأسهم مسجد محمد علي الشهير في مصر.

أبرز المعايير التي كانت تهتم بها الحضارة العثمانية في فن العمارة:

  • الفخامة والرقي، وتنوع الزخارف داخل وخارج المباني المتسعة الفخمة.
  • الاعتماد في البناء على الكتل المعمارية، ذات الطراز الرفيع والمقبب.
  • الزخارف المستخدمة تتسم بالبساطة، خصوصصا المنقوشة على واجهات المعمار من الخارج والداخل.

دور الحضارة العثمانية في التطور العمراني الاوروبي

  • ساهمت الحضارة العثمانية في التطور العمراني في دولة اوروبا، حيث اجتمع الشرق والغرب بحضاراتهما المتنوعة على أرض اوروبا، حدث فيها تحول جذري لجنوب شرق اوروبا في ظل حكم الدولة العثمانية.
  • مما عمل على تحويل منطقة جنوب شرق اوروبا إلى قطعة من الكيان الاسلامي.
  • بكل ما فيه من سياسات وعمارة وثقافة واقتصاد وغيرهم من مظاهر الحضارة العثمانية.
  • حيث عملت على بناء وتطوير الكثير من المدن.
  • تلك التطور العظيم ترجع أسبابه إلى نظام العثمانيين في الادارة.
  • والذي كان يقوم على تقسيم الأرض إلى ولايات، ومنها إلى وحدات ادارية يطلق عليها سناجق، وكل واحد منهم يدعى باسم أكبر مدنه.
  • المباني الاسلامية التي تم تشييدها في البلقان العثماني، هي أكبر شاهد على أن الحضارة العثمانية.
  • قد رسخت قواعدها في أرض اوروبا، لفترة كبيرة من الوقت تصل ما بين خمسة إلى ستة قرون تقريبًا.
  • حيث تم تشييد الكثير من الجوامع والمدارس وبعض الآثار الفرعونية في مدينة البلقان.
  • طيلة تلك القرون، والتي قد وصل عددها إلى ما يقرب من 15 ألف إلى 644 مبنى وأثر عثماني.
  • ومن الجدير بالذكر أنه قد تم تحطيم الكثير من تلك البنايات.
  • في الفترة التي حكمت فيها الدول القومية المبنية على أنقاض دولة العثمانيين، فمثلًا في بلغراد لم يتبقى سوى مسجد فقط من قايمة تشتمل على 101 مسجد.

أعزائنا القراء والمتابعين لقد القينا الضوء من خلال هذا المقال على الحضارة العثمانية، وعلى أهم وأبرز المعلومات عنها، واستعرضنا أيضًا فن العمارة والصناعة لديها، ودورها البارز في التطوير العمراني الاوروبي، نرجوا أن نكون قد وفقنا في تقديم محتوى هادف، نشكركم على حسن المتابعة.

اقرأ أيضاً:-

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.