موقع غذي ذهنك يقدم العديد من المقالات العامه والمحتوي الصحيح باللغه العربيه في مختلف المجالات هدفنا تزويد وعي القاريء العربي بمعلومات صحيحه

حكايات عالمية للاطفال : اليك افضل قصص للاطفال مفيدة ومعبرة

2

حكايات عالمية للاطفال : اليك افضل قصص للاطفال مفيدة ومعبرة

حكايات عالمية للاطفال للقصص العالمية تصنيفات عديدة ذات قيمة كبيرة ، فقد تعد تلك القصص من إحدى الأساليب والطرق الهامة في مجال التعليم والترفيه في ذات الوقت ، فقد تم استخدام القصص من القدم في مجال تعليم الأطفال بطرق بسيطة وسهلة للحكمة والصفات الحسنة التي يجب أن يتحلى بها الطفل، واستخدمت القصص كوسيلة لنقل الأخبار التي تتعلق بالأمم المتعاقبة من أجل الاستفادة من الخبرات والتجارب التي خاضها . ولم تقتصر فائدة القصص على الأطفال فقط فهي أيضًا أسلوب شيق وجذاب في التعلم للكبار، ولا ننكر قيمة روح الفكاهة التي تتضمنها القصص على كافة الفئات العمرية تابعوا معي حكايات عالمية للاطفال.

حكايات عالمية للاطفال

الراعي البسيط قصة من التراث اليوغسلافي

  • تدور أحداث تلك القصة حول الرجل الثري الذي كان يعيش في إحدى الأزمنة تتمتع بالصفات الحميدة بطيبة القلب والكرم والشجاعة
  • فكان لا يترك أحدًا محتاج لشيء إلا وقدمه له ولا عابر سبيل إلا أن يقدم له ما يكفيه من المأكل والمشرب والمسكن فقط.
  • اشتهر ذلك الرجل في بلده الذي كان يعيش فيها بتلك الصفات الحميدة وذهبوا الفقراء في تلك البلدة أمام منزله
  • وظلوا يهتفون له حتى يحصلوا على الأموال والمساعدات منه وبالفعل كان يلبي الرجل طلبهم على الفور بدون أي تردد.
  • ولكن الرجل لم ينتبه لنقص أمواله التي أصبح في تناقص كبير بل وأقبلت على النفاذ
وهنا نتعلم الموازنة بين الحاجة الضرورية للحياة بكرامة و العطاء للفقراء و المحتاجين
  • وبعد وقت قصير اكتشف الرجل أن أمواله انتهت وأصبح شخصًا فقيرًا وعلى الرغم من ذلك الفقر إلا أنه لم يندم أبدًا على
    ما كان يفعله مع الأشخاص الفقراء والمحتاجين بل كان دائمًا سعيدًا مما يفعله معهم وينفق عليهم.
  • وبدأ يعمل الرجل في رعي الأغنام وهو راضي تمامًا قنوعًا.

  • ولكن كانت لديه زوجة تختلف عن صفاته فكانت دائمًا متطلبة تلومه كثيرًا وفي كل وقت على ما قدمه للفقراء وتتعمد التدخل في كافة شؤونه وقراراته الذي يتخذها بصفة عامة.
  • ونظرًا لطيبة قلبه لم يوقفها عما تتعمد فعله أو حتى أن يوبخها أو يجرحها بالكلام.
  • وفي يوم من الأيام عندما كان الرجل قريبًا من الغابة نشب حريق فأسرع الرجل تجاه البلدة ليخبر أهلها
  • ليجتمعوا ويطفئها وهو يجري وجد أفعى في وسط النيران تحاول إنقاذ نفسها والخروج من النيران فأقبل الرجل على مساعدتها. فهو معتاد على مساعدة الغير مهما كان .
    وتمكن بالفعل من إنقاذ تلك الأفعى وتفاجئ في هذه اللحظة بأن الأفعى.
    ومن هنا نتعلم فائدة مساعدة الغير و طيب القلب
  • تتحدث وتوجه له الشكر وطلبت أن تصطحبه معها إلى مملكة الأفاعي حتى تعرفه على والدها الحاكم لكي يكافئه عما فعل معها.
  • لبى الرجل طلب الأفعى الصغيرة وذهب معها إلى مملكة الأفاعي.
  • وخلال طريقهما قالت الأفعى للرجل عليك أن تختار تعلم لغة الحيوانات بدلًا من المكافأة المادية أو الكنوز.
  • وبالفعل اقتنع الرجل بنصيحة الأفعى وعندما طلب منه الحاكم الاختيار.
  • اختار تعلم لغة الحيوانات فوافق على الفور الحاكم ولبى رغبة الرجل ولكن اشترط عليه ألا يعلم أحد بتلك السر وإلا سوف يكون المقابل حياته.
  • في اليوم التالي استيقظ الرجل وكان يظن أنه يحلم ولكن في ذلك الحين سمع كلبه يتحدث معه فتأكد أن ما كان
    ليس حلم بل واقع وحقيقة.
  • ووقف طائرين على الشجرة التي كان يجلس بأسفله ، وبدأ الحوار بينهما فسمع الرجل أنهم يقولوا تلك الرجل دائمًا نائم.
  • ولا يعلم أن تحت الأرض الذي ينام عليها كنز كبير، ففرح الرجل كثيرًا.
  • بما سمع وبدأ فورًا بالحفر وإذ يلقى الكنز مدفونًا بالفعل تحت تلك الأرض.
  • رجع الرجل إلى منزله سعيدًا فرحًا لأنه عاد لثرائه مرة أخرى.
وهنا نتعلم ان النصيب لا يسير كالخط المستقيم  انما هي مراحل عبر رحلة الحياة
  • وبدأ يخطط كيف يسعد الآخرين المحتاجين ولكن امرأته قالت له لو عدت.
  • إلى ذلك سوف يكون مصيرك الضرب وجلست تذكره بالمال الذي صرفه على الأشخاص حتى أصبح فقيرًا وظلت
    تفكر الزوجة كيف يمكنها الحصول على تلك الكنز ولكن الرجل لم يخبرهم بمكانه.
  • مرت الأيام وفاتت وعاش كلا الزوجين في سعادة كبيرة.
  • وفي ذات يوم عند عودة الزوجين من السوق على ظهر إحدى الأحصنة بدأ الحصان يحاور الآخر وقال له لماذا
    تسير ببطء كذلك؟
  • فرد عليه الحصان بأنه يحمل على ظهره شخصين الزوجة والجنين ببطنها.
  • فلم يستوعب الرجل الفرحة التي كان عليها في تلك اللحظة.
  • وظل يهنئ زوجته بالحمل بدأت الزوجة في السؤال عن معرفته لتلك الخبر.
  • وأصرت على الإجابة بالحقيقة ولكن قبل أن يخبرها بذلك السر حفر لنفسه قبر وجلس يستعد للموت بعد أن يخبرها بالسر.
  • ولكن أثناء تلك الوقت جاء له الكلب وبدأ يبكي عليه.
  • وقام بتقديم الديك الذي كان يعيش معه بالقرب من المنزل وقال للكلب لماذا تبكي.
  • فقد كان تلك الرجل يستحق الموت لأنه غبي وجاهل ويريد أن يلقي نفسه للموت حتى يسعد زوجته.
  • ويشبع فضولها فأدرك الرجل أن ما كان عليه فعله شيء خاطئ ورجع إلى زوجته.
  • وقام يضربها ويوبخها على طريقة تعاملها معه . ومن تلك الحين عاش الرجل سعيدًا وسط الحيوانات.
  • التي تعيش بالقرب من منزله دون الحاجة لتلك الزوجة التي تعكر عليه صفو حياته وكان هذا نبذة عن حكايات عالمية للاطفال.

حكايات عالمية للاطفال قصة علي بابا والأربعين حرامي

حكايات عالمية للاطفال

  • كان هناك رجلًا اسمه علي بابا يعيش في مكان بعيد داخل منزل صغير فهو بطل القصة علي بابا والأربعين حرامي
  • كان علي بابا رجلًا يحب العمل فكان يخرج كل يوم من منزله قاصدًا الكسب والمعيشة.
  • حتى يلبي طلبات أسرته ليعيشوا حياة كريمة وكان لدى علي بابا أخ ليس على نفس أخلاقه تمامًا.
  • وكان صاحب نفوذ ولديه قصور كثيرة ومال وفير.
وهنا نتعلم ان البشر ليسوا مجبورين علي الافعال السيئة ، انما هو اختيار
  • وفي ذات مرة خرج علي بابا قاصدًا رزقه من قطع الأشجار فسمع صوت بعض الرجال الأقوياء.
  • فذهب علي بابا لهم ليرى ماذا يفعلون ووجدهم يتجهون نحو مغارة كبيرة محكمة الغلق تمامًا بحجر كبير.
  • وقال أحد الرجال افتح يا سمسم وتعجب وقتها حينما رأى علي بابا أن باب المغارة فتح على الفور.
  • ولم يظل تلك الرجال وقت طويل في المغارة حتى وجدهم خارجين بأكياس كبيرة الحجم مليئة بالأحجار الكريمة والذهب.
  • فقد أصيب علي بابا بالدهشة وعلم أن بداخل تلك المغارة كنز كبير ليس له نهاية وسر الدخول إلى المغارة.
  • كلمة افتح يا سمسم فقد هدأ حتى رحلوا الرجال من عند المغارة وقال بعلو صوته على بابا المغارة كلمة السر افتح يا سمسم.
  • فإذا فتح الباب على الفور ودخل علي باب المغارة.
  • ووجد كنز كبير و ذهب في كل مكان بالمغارة . فأسرع إلى زوجته يخبرها عما رأى في المغارة وعما عثر عليه من كنز.
  • فكان كل يوم يدخل المغارة ويأخذ من الذهب والأحجار الكريمة ما يكفيه.
  • ويذهب إلى السوق ويبيعه لكي يحصد أموالًا كثيرة فأصبح ثري.
  • وذات مرة أراد علي بابا قبل أن يبيع الذهب أن يزنه فطلب أن تحضر الزوجة له ميزان.
  • فذهبت الزوجة إلى زوجة أخيه سليمان لكي تطلب منها الميزان فأخبرتها أن علي بابا.
  • يريد أن يزن عليه شيئًا فاندهشت زوجة سليمان لأن علي بابا فقير لا يوجد له شيء يزنه.
  • فوضعت المرأة العسل على الميزان لكي يلصق ما يزنه وبالفعل وزن علي بابا الذهب وعندما رجعته لها.
  • وجدت فتافيت من الذهب على الميزان بعد ذلك بدأت أخيه سليمان تتبعه حتى علم بالسر وذهب لكي يأخذ الذهب من المغارة إذ عثر عليه الرجال الأقوياء وقاموا بقتله وكان هذا من حكايات عالمية للاطفال.

وبذلك سوف أكون وفرت لكم نبذة حكايات عالمية للاطفال بعض القصص للاطفال وانتظروا منا المزيد من القصص للأطفال تابعونا على موقع غذي ذهنك.

اقرا ايضا:-

التعليقات مغلقة.