موقع غذي ذهنك يقدم العديد من المقالات العامه والمحتوي الصحيح باللغه العربيه في مختلف المجالات هدفنا تزويد وعي القاريء العربي بمعلومات صحيحه

ماهي حمى البحر المتوسط ؟ وتعرف على اعراضها وطرق علاجها

حمى البحر المتوسط
41

ماهي حمى البحر المتوسط ؟ وتعرف على اعراضها وطرق علاجها

حمى البحر المتوسط ​​هي اضطراب وراثي يتسبب في نوبات متكررة من الحمى والتي عادة ما تكون مصحوبة بألم في البطن أو المفاصل أو الصدر، غالبًا ما يصيب الأشخاص من أصل متوسطي على الرغم من عدم وجود علاج لهذا المرض، إلا أنه يمكن القضاء على أعراض حمى البحر الأبيض المتوسط ​​وتقليلها من خلال العلاج الذي يصفه الطبيب، غالبًا ما تسبب ارتفاعًا في درجة حرارة الجسم إلى جانب مجموعة من الأعراض الأخرى، ويتم العلاج عن طريق تناول بعض الأدوية بانتظام.

اعراض حمى البحر المتوسط

أهم المؤشرات التي تؤكد على الإصابة بحمى البحر المتوسط 

وقد تبدأ أعراض حمى البحر الأبيض المتوسط ظهورها خلال ​​مرحلة الطفولة وتكون على هيئة نوبات قصيرة، وأحيانًا قد تستمر هذه الأعراض لفترة تتراوح بين يوم إلى ثلاثة أيام، كما أنها قد تستمر لفترات أطول من ذلك، تشمل الأعراض التالية:

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم: الحمى هي من أبرز علامات هذا المرض.
  • ألم في البطن: يصاحب الحمى أيضًا شعور بألم في البطن.
  • ألم الصدر: يمكن أن يسبب المرض ضيق التنفس.
  • الطفح الجلدي: قد يظهر طفح جلدي على الساقين ، خاصة في المنطقة الواقعة تحت الركبتين.
  • تورم كيس الصفن عند الرجال: وكذلك التهاب الخصية.
  • آلام المفاصل: بالإضافة إلى تورم المفاصل ، غالبًا مفصل الكاحل أو الركبة.
  • آلام العضلات: عادة ما تسبب هذا المرض ​​ألمًا في عضلات الساقين خاصة بعد التمرين.

وخلال الفترة التي تتوقف فيها الأعراض يعود الجسم إلى طبيعته، ولكن في بعض الأشخاص تكون الأعراض متكررة ويصعب التعافي منها تمامًا، وقد تكون مؤلمة جدًا بحيث تحتاج إلى الذهاب إلى المستشفى.

أهم المؤشرات التي تؤكد على الإصابة بحمى البحر المتوسط

  • ومن بين المؤشرات التي قد تساعد في تشخيص هذا المرض، هو زيادة في عدد خلايا الدم البيضاء؛ حيث أن هذا يدل على وجود استجابة مناعية في الجسم.
  • بجانب زيادة معدل ترسيب كرات الدم الحمراء أو معدل ترسيب كريات الدم الحمراء، هذا مؤشر على وجود عدوى في الجسم.
  • بالإضافة إلى زيادة الفيبرينوجين في بلازما الدم، وهو من مكونات الدم الذي يرتفع في الجسم في محاولة لوقف النزيف
    وارتفاع مستواه في بلازما الدم يشير إلى وجود شيء خاطئ في الجسم.
  • كما أن مستوى مرتفع من هابتوجلوبين ويرجع ذلك إلى مزيد من الانهيار لخلايا الدم الحمراء، والذي قد يحدث مع حمى البحر الأبيض المتوسط.

هل تؤثر حمى البحر الأبيض المتوسط على الإنجاب؟

تسبب الإصابة بهذا المرض القلق لدى من هم على وشك الزواج خوًفا من عدم القدرة على الإنجاب، أو إنجاب أطفال مصابين بهذا المرض ولهذا السبب سنقدم لكم في الفقرات التالية مدى تأثير هذا المرض على الزواج.

♦ هذا المرض​​ قد يكون مرتبط بالجينات وهي موروثة بشكل متنحي، وهذا يعني أنه حتى يصاب الإنسان بها يجب

أن يحمل جينات العدوى من كل من الأم والأب، وليس من أحدهما.

♦ في الحالة الثانية يكون الشخص حاملاً للمرض وغير مصاب به، ولذلك يجب قبل الزواج إجراء الفحوصات اللازمة

للتأكد من أنه لا يحمل هذه الجينات المرضية.

♦كما ذكرنا سابقاً في الأعراض قد يصاب الرجل بالتهاب ومشاكل في الخصيتين؛ مما قد يؤثر على جودة وعدد

الحيوانات المنوية وقد يؤدي ذلك إلى العقم وعدم القدرة على الإنجاب.

♦ولكن في حالة الحمل هذه الحمى قد تتسبب في حدوث حالة خطرة على صحة الأم والجنين أيضًا لذلك يجب

استشارة الطبيب ومراقبة الحمل أولاً.

♦كما يشار إلى أنه في حالة ولادة طفل مصاب بـ هذا المرض  فقد يعيش حياة صحية وطبيعية إذا التزم

بإعطائه الجرعات المناسبة من العلاج.

طرق تشخيص حمى البحر الأبيض المتوسط

يتطلب تشخيص حمى البحر الأبيض المتوسط ​​أن يعرف الطبيب التاريخ الطبي للعائلة، ومن الضروري أيضًا معرفة ما إذا كان المريض يستجيب للعلاج الدوائي أم لا خلال هذه الفترة؛ وذلك حتى يقوم بعد ذلك بإجراء عدة فحوصات تساعد في تشخيص مرض حمى البحر الأبيض المتوسط، من بين هذه الاختبارات التشخيصية نذكر منها الآتي:

1.الفحص البدني

يقوم الطبيب بكتابة الأعراض والعلامات التي يعاني منها الشخص، وإجراء بعض الفحوصات الجسدية لجمع أكبر قدر ممكن من المعلومات عن حالته.

2.الاختبار الجيني

من الممكن أن يمكن هذا الاختبار الطبيب من الكشف عن وجود طفرات جينية مصاحبة للإصابة بحمى البحر الأبيض المتوسط ​.

لكن محدودية هذا الاختبار الجيني وعدم فعاليته في الكشف عن جميع الطفرات الجينية المرتبطة بهذا المرض.

جعلت نتائج هذا الاختبار ليست حاسمة للحكم على قضية حمى البحر الأبيض المتوسط.

3.فحص الدم

حيث أن ارتفاع عدد المؤشرات في نتائج اختبارات الدم هو مؤشر على وجود التهاب في مكان ما في الجسم.

 أفضل علاجات حمى البحر المتوسط

وتجدر الإشارة إلى أنه لا يوجد علاج كامل لحمى البحر الأبيض المتوسط  ولكن هناك علاجات دوائية تعمل على الوقاية من الالتهاب وبالتالي تقليل الأعراض المصاحبة للمرض والتخفيف من حدته وتشمل هذه الأدوية ما يلي:

1.العلاجات الدوائية

هناك العديد من الأدوية التي يمكن استخدامها للسيطرة على أعراض حمى البحر الأبيض المتوسط ​ ومنها ما يلي:

  • الكولشيسين: يوفر الكولشيسين تحسنًا ملحوظًا في 85٪ من الأشخاص المصابين بهذا المرض، وعادة ما يستخدم الكولشيسين بجرعة وقائية تعادل 0.6 مللي جرام في اليوم، وقد يحتاج بعض المرضى إلى مضاعفة عدد مرات استخدام هذه الجرعة إلى أربع مرات، كما يؤدي الالتزام بالجرعة الصحيحة إلى فقدان الجسم لاستجابته للدواء واستخدام الكولشيسين أثناء نوبة الحمى لا يساعد في تخفيفها.
  • المواد الأفيونية: يساعد السيطرة على الألم.
  • مثبطات إنترلوكين: حيث يتمثل دورها في التحكم في الالتهاب غير المنضبط بالكولشيسين تشمل أناكينرا وريلوناسبت وكاناكينيوماب.

2.علاجات بديلة

من بين العلاجات البديلة المستخدمة في علاج حمى البحر الأبيض المتوسط نذكر ما يلي:

المكملات الغذائية

من الممكن استخدامها ولكن يجب التأكيد على أن كل هذه المكملات غير مدعومة بأدلة كافية وقد تثبت فعاليتها في العلاج ونذكر ما يلي:

  • الجنسنغ.
    أندروغرافيس.
  • عرق السوس.

مضاعفات حمى البحر المتوسط

قد تسبب حمى البحر الأبيض المتوسط ​​بعض المضاعفات ومنها مايلي:

  • مشاكل الكلى: يمكن أن تؤدي حمى البحر الأبيض المتوسط ​​إلى مشاكل في الكلى وقد تؤدي إلى الفشل الكلوي.
  • التهاب المفاصل: نتيجة تكرار الآلام والالتهابات في المفاصل يمكن أن يتأثر بشكل دائم وخاصة مفاصل الركبة والكوع والكاحل.
  • تلف الأعضاء: هذه حالة تسمى الداء النشواني، وقد تحدث بسبب إنتاج بروتين غير طبيعي في الجسم.
  • مشاكل الأعضاء التناسلية الأنثوية: حيث قد تؤدي هذا المرض ​​إلى العديد من المشاكل في الأعضاء التناسلية خاصة النساء وتسبب العقم.

اقرأ أيضاً:

التعليقات مغلقة.