موقع غذي ذهنك يقدم العديد من المقالات العامه والمحتوي الصحيح باللغه العربيه في مختلف المجالات هدفنا تزويد وعي القاريء العربي بمعلومات صحيحه

حيوانات اليفة للمنزل :اليك أفضل الحيوانات التي يمكن تربيتها في المنزل

 حيوانات اليفة للمنزل
158

حيوانات اليفة للمنزل :اليك أفضل الحيوانات التي يمكن تربيتها في المنزل

حيوانات اليفة للمنزل يحب الكثير من الأشخاص تربية الحيوانات الأليفة لأسباب كثيرة منها حبهم لها أو للتسلية معهم وأيضًا لحمايتهم، يعاني الكثير من الأشخاص من الشعور بالوحدة فيقومون بالبحث عن حيوانات اليفة للمنزل لتضيف له روح السعادة والمرح، فتعرفوا معنا اليوم في هذا المقال عن أفضل أنواع الحيوانات التي يمكن تربيتها في المنزل.

 حيوانات اليفة للمنزل

♦عندما يريد أحد تبني حيوان أليف لتربيته في المنزل يجب أولاً التأكد من وجود وقت كافي لرعاية هذا الحيوان،
والاهتمام بنظافته.
♦يجب معرفة أنواع الأطعمة المناسبة له ومحاولة معرفة المدة التي سيعيش فيها وتكلفة الاهتمام به طبيًا.
♦يجب توفير مكان جيد للعيش فيه ويجب أيضًا معرفة ما إذا كان سينال قبول أصحاب المنزل أم لا.

♦يجب كذلك مراعاة الفئة العمرية الموجودة في المكان الذي سيستقر فيه؛ حيث أن الأطفال حتى عمر خمسة أعوام
والكبار من سن 65 عام والنساء الحوامل لديهم ضعف مناعي وبالتالي فهم معرضون للعدوى من الأمراض التي تنتقل من الحيوانات.

أفضل حيوانات اليفة للمنزل

هناك أنواع كثيرة من الحيوانات الأليفة المحبب تنبيها وتربيتها في المنزل نذكر بعضها في النقاط التالية:

1.القطط

  • تعتبر من أحسن الحيوانات المناسبة للتربية المنزلية وبالأخص للأشخاص الذين يغادرون المنزل لفترة طويلة من الوقت؛ وذلك لأن القطط كائن مستقل تعتمد على نفسها في قضاء ما تحتاج ولا تسبب فوضى في مكانها، ويكفي ترك الطعام والشراب الكافي لها يوميًا.
  • لابد من تنظيف صندوق الرمل الخاص بفضلاتها بشكل يومي.
  • لكنها إذا قامت بالمشاغبة والخدش فيجب معرفة أنها منزعجة.
  • لذلك لابد من تعليم الأطفال الموجودين بالمنزل التعامل معها بلطف وأنه لا يجب حبسها.
  • كذلك يجب الانتظام في تطعيماتها الشهرية الخاصة بها.
  • إن تربية القطط في المنزل لها فوائد مهمة منها تنظيف المنزل من الحشرات والقوارض والعقارب الضارة.

2.الكلاب

  • يحب الكثير من الناس تربية الكلاب في المنزل.
  • عند شراء الكلاب لابد من معرفة أنه إلى أي الأنواع ينتمي؛ لأنه يوجد أنواع كثيرة للكلاب وتختلف شخصية كل واحد عن غيره.
  • تكون الكلاب بحاجة مستمرة للرعاية لذلك لا يجب تركها بالمنزل وحدها لساعات طويلة، كما أنها تحتاج إلى ممارسة الرياضة والتمارين يوميًا.
  • تمتلك الكلاب صفات رائعة كثيرة من أهمها الوفاء والإخلاص لمربيها، فهي تعتبر من أوفى الكائنات الموجودة على وجه الأرض.
  • وهي أيضًا من المخلوقات التي تمتلئ قلوبها بالمشاعر ولا تهاجم أحدًا إلا إذا أحست بالخطر.
  • لذلك يلزم الاهتمام بها والجلوس معها والخروج معها للتنزه بقدر المستطاع خلال الأسبوع، ويلزم أيضاً المحافظة على نظافة الكلب وتعلمه كيف يقضي حاجته في مكان معين.

3.الأرانب

  • تعتبر الأرانب من الحيوانات الاجتماعية والمحببة لدى كثير من الناس.
  • في حالة تربيتها في المنزل يجب القيام على رعايتها بشكل جيد؛ لأنها كائنات حساسة ورقيقة.
  • يلزم توفير قفص واسع تستطيع أن تعيش فيه بحرية، فهي مثل القطط لا تحب الحبس والاحتجاز في مكان واحد.

4.الأسماك

  • إن الأسماك من المخلوقات الأليفة المناسبة للتبني في المنزل، فهي تتميز بكونها مناسبة للكبار والصغار ولا تحمل أمراض فلا يوجد قلق من العدوى منها.
  • يوجد منها أشكال متنوعة وألوان كثيرة، وتعتبر اختيار مفضل للأشخاص أصحاب الأعمال الطويلة خارج المنزل؛
    لأنها هادئة ولا تحتاج لرعاية كبيرة سوى وضع الطعام اليومي والتنظيف.
  • هي لا تحتاج إلى مساحة كبيرة لتعيش فيها ولا إلى التنقل والحركة الكثيرة، يكفيها فقط حوض من الماء.

5.السلاحف

  • السلاحف تحتاج إلى عناية في تربيتها بشكل أكبر ولكنها من الحيوانات اللطيفة والهادئة.
  • إن رعايتها مختلفة نوعًا ما عن باقي الحيوانات لأنها تحتاج بيئة مخصصة لها لكي تستطيع النمو؛ حيث أنها تحتاج إلى إضاءة معينة ودرجة حرارة محددة.
  • لابد من توفر شروط البيئة المعيشية الخاصة بها قبل البدء في الذهاب بها إلى المنزل.
  • تعد أيضًا من الكائنات ذات العمر الطويل مقارنة بغيرها من الحيوانات.
  • لا ينصح بتربيتها في بيت يتواجد به أطفال صغار أو أحد يعاني من ضعف المناعة لأنها حاملة للأمراض لذلك يعتبر من أفضل  حيوانات أليفة للمنزل.

6.السحالي

  • تعد السحالي من أهدأ أنواع الحيوانات الأليفة التي يفضل تربيتها في حالة انشغال أصحاب المنزل لساعات طويلة، ووجود أطفال فهي لا تحتاج إلى كثير من الرعاية والمتابعة.
  • لكن بعض أنواعها تحتاج إلى بيئة محددة للعيش وأطعمة خاصة.
  • يستحسن تربيتها مع وجود أطفال كبار السن بقليل أكثر من صغار السن لكي يتعاملوا معها بحساسية ولطف وهذا ما تتطلبه السحالي لذلك تعد من افضل حيوانات اليفة للمنزل.

7.العصافير والطيور

  • تعتبر تربية الطيور والعصافير في المنزل من الأمور التي لا تحتاج إلى مساحة كبيرة.
  • هى من الكائنات التي تمنح المنزل جو من المرح والسعادة من خلال الاستمتاع إلى صوتها صباحًا، رغم انا محبوسة في قفص.
  • أيضًا النظر إلى ألوانها المختلفة وأشكالها المتعددة يعطي الشخص شعور بالراحة والجمال.
  • يوجد الكثير من أنواع الطيور المحبب تربيتها، فهي تعتبر مخلوقات ذكية يمكن اللعب والرقص معها أو التحدث في بعض الأحيان مثل الببغاء.
  • لكن تعتبر تربيتها أصعب نوعًا ما لأنها تحتاج إلى عناية ورعاية خاصة، ومتابعة نظام الطعام بشكل متوازن ونظافة الماء باستمرار، وأيضًا تنظيف القفص يوميًا أو مرة بالصباح ومرة بالمساء.
  • يجب توفير قفص كبير بمساحة جيدة يستطيع الطائر فرد أجنحته بداخله بشكل حر وعيش حياته بصحة جيدة.
  • يجب أيضًا إخراجه من القفص بين الحين والأخر.
  • ويجب معرفة أن الطيور حاملة لبعض الأمراض مثل السل فيجب إبعاد الأطفال عنها.

فوائد تربية حيوانات اليفة للمنزل

إن هذا النوع من المخلوقات يتواجد بيننا بكثرة ويفرض وجوده وإذا تبناها أحد فإنها تسيطر على جزءًا من حياته، فإن كان
خارج المنزل يظل عقله متعلقاً بالحيوان الذي يربيه وفي أي حالٍ هو الآن، ويوجد فوائد كثيرة لتربية الحيوانات نذكر منها ما يلي:

  • تنمية الشعور بالمسؤولية فإن قرار الاعتناء بمخلوق معين وحمايته ورعايته طوال حياته والقيام بقضاء حوائجه،
    يجعل لدى صاحب هذا القرار خاصة الأطفال الإحساس بالمسؤولية تجاه هذا الكائن.
  • إن وجود الحيوانات اللطيفة في المنزل يخلق جوًا من الترفيه والمرح والسعادة بداخله؛ حيث أنها تساعد في تحسن المزاج المعكر، وتقضي على الشعور بالوحدة لدى صاحبها.
  • من خلال تبني حيوان أليف يمكن تعليم  الأطفال دروساً أخلاقية كثيرة، مثل كيفية التعامل برحمة ولطف مع
    المخلوقات الضعيفة، وتعويدهم على تحمل المسؤولية تجاه الأشياء كلها والمحافظة عليها.
  • كما أنها تعطيهم ثقة في أنفسهم من خلال توليهم مهام الرعاية بالحيوان الموجود بالمنزل.

سلبيات تربية حيوانات اليفة في المنزل

إن هذا الأمر كمثله من جميع أمور الدنيا له جوانبه الحسنة وجوانبه السيئة، سنذكر فيما يلي بعض الجوانب السيئة لتربية الحيوانات في المنزل:

  • التوتر الذي يشكله خروج صاحب الحيوان من المنزل وتركه وحيداً حتى يعود.
  • الأمراض التي تحملها بعض الحيوانات وإمكانية العدوى منها، أو الإصابة بالحساسية من بعض أنواعها
    خاصة لدى الأشخاص الكبار سناً والأطفال الصغار دون ال 5 سنوات.
  • التكلفة المادية الكبيرة الناتجة عن الرعاية بهذا الحيوان من الناحية الطبية والمعيشية والنظافة.
  • عند تبني حيوان في البيت فإنه يحتاج إلى بعض التغيرات الحياتية لدى أصحاب المنزل.
  • عندما يحين وقت انتهاء حياة هذا الحيوان فإن فراقه سيكون أليماً وشاقاً على صاحبه الذي تعود على وجوده في حياته.

وفي نهاية مقالنا نذكر أنه إذا قرر أحدكم تربية حيوانات أليفة في المنزل فعليه أن يكون منزله مستوفي لجميع الشروط التي تحتاجها البيئة المعيشية لهذا الحيوان، لكي يستطيع العناية به.

اقرأ أيضاً:-

التعليقات مغلقة.