موقع غذي ذهنك يقدم العديد من المقالات العامه والمحتوي الصحيح باللغه العربيه في مختلف المجالات هدفنا تزويد وعي القاريء العربي بمعلومات صحيحه

سرطان الفم أسبابه وأعرضه وطرق الوقاية منه أحذر معلومات خطيره

15

سرطان الفم أسبابه وأعرضه وطرق الوقاية منه أحذر معلومات خطيره ,

سرطان ألفم هو أحد أنواع  السرطانات الخطيرة التي تصيب الأنسان، وهوينتمي لفئة السرطانات التي
تصيب الرئس والرقبة، وفي الغالب يكون علاج هذه الفئة مثماثل، ويظهر
سرطان الفم في تجويف الفم في
صور مختلفة فيشمل اللثة أو الشفاة أو اللسان أو قاع الفم وسقفه وبطانة الخدين،  ويعاني المريض من العديد
من الأعراض الشائعة بسبب الإصابة
سرطان الفم، وسوف نتناول بهذا المقال كل ما يتعلق بهذا الموضوع.

اقراء المزيد :البواسير كل ترغب فى معرفته عن هذا المرض علاجه وأسبابه

أسباب الإصابة بسرطان الفم

  • يتكون سرطان الفم عندما يحدث نمو غير طبيعي بالخلايا على الشفتين، أو قد تنمو في جوف الفم طفرات
    في الحمض النووي للخلايا، ومن المعروف علميًا أن الحمض النووي هو الذي يرشد الخلية بالوظائف التي
    تقوم بها،وحدوث الطفرات يرشد الخلايا للاستمرار والتطور بالنمو والمزيد من الانقسامات، ويحدث ذلك عند
    موت الخلايا الأصلية السليمة.
  •  ويبدأ نمو خلايا السرطان بشكل غير طبيعي بالفم مكونة أورامًا خبيثة، ومع مرور الزمن والإهمال في العلاج
    قد تنتشر هذه الأورام داخل تجويف الفم، وقد تمتد لتشمل أجزاء من الرأس والرقبة والخلق والبلعوم، أو بعض
    مناطق أخرى من الجسم.
  • و سرطان الفم يعد من نوع ورم الخلايا الحرشفية، حيث تبدأ الأورام بالفم بالخلايا الرفيعة المسطحة الداخلية
    بتجويف الفم  والتي تبطن الشفتين.
  • وحتى الأن لا يوجد سبب واضح لوجود الطفرات بالفم التي تسبب سرطان الفم في الخلايا الحرشفية.

ويسبب وجود الأورام بالفم الكثير من الأخطار للمصاب، ويظهر الخطر على صورة ما يلي:

  • التهاب البطانة الداخلية للشفتين.
  • وجود خلايا سرطانية باللثة. 
  • ظهور الخلايا السرطانية باللسان.   
  • انتشار الأورام على بطانة الخدين من الداخل.
  • حدوث الورم بسقف الفم.
  • حدوث الورم أسفل اللسان وبقاع الفم .

إقراء المزيد:سرطان الرئة ما هو. وما علاجه

أعراض إلإصابة بسرطان الفم

عند الإصابة بالمرض يستطيع طبيب الأسنان تشخيص وجود سرطان الفم؛ بسبب ظهور بعض
العلامات والأعراض التي تزعج المريض وتستمر معه، ويظل المريض تعاني من هذه الأعراض
لمدة أكثر من 15 يومًا، وقد تشتمل أعراض سرطان الفم على ما يلي:

  • ظهور قرح بالشفاه أو داخل تجويف الفم لا تلتئم بالعلاجات العادية.
  • انتشار بعض البقع البيضاء اللون أو ربما تكون حمراء في تجويف الفم.
  • حدوث تخلخل بالأسنان بدون سبب معروف.
  • حدوث تكتلات بالفم وتنمو وتنتشر بسرعة.
  • الشعور بألم في الفم
  • وجود ألم حاد بالأذن
  • الشعور بصعوبة عند البلع مصحوب بالألم. 
  • حدوث بعض التغييرات في الكلام.
  • قد تتطور الأورام فتصل للغدد اللعابية.
  • في حالات نادرة تشمل اللوزتين و الجزء الخلفى بالفم.
  •  قد تصل الأورام إلى الحلق والبلعومو

اقراء المزيد :عرق النسا وأسبابه وأعراضه وطرق علاجه ومعلومات مهمه

أنواع سرطان الفم   

قام الأطباء بتصنيف سرطان الفم إلى عدة أنواع طبقًا لنوع الخلية التي تنشأ بها بداية المرض،
وهي كالأتي:

1)سرطان الخلايا الحرشفية بالفم 

و هذا النوع منتشر جدًا وشائع لسرطان الفم، حيث تصل نسبة الإصابة به 9 حالات من بين كل 10 حالات مصابة،
ويتم اكتشاف الخلايا الحرشفية في مناطق متعددة بالجسم، وتشمل تجويف الفم والجلد.

2)السرطانات التي تنمو داخل الغدد اللعابية

وهذه الأنواع غير منتشرة، وقليلة الحدوث؛ وتتضمن عدة أنواع نذكر منها:

1)ظهور الأورام اللحمية:

هي نوع من التشوهات تنمو و تتطور في العظام، أو تصيب الغضاريف و ربما تصيب العضلات أو العديد من أنسجة
الجسم.

2) نمو الأورام الميلانينية الخبيثة:

 وهذه الحالة يظهر السرطان بالخلايا الصباغية، وتعد الخلايا الصباغية هي التي تقوم بإنتاج صبغة الجلد، وعند
الإصابة بالمرض تبدو داكنة وعادة ما يحدث بها نزيف.

3)الليمفوما:

 وفي هذه الحالة تنشأ الليمفوما غالبًا من الخلايا الموجودة في الغدد اللمفاوية، وقد يحدث لها تطور في الفم أيضًا.

اقراء المزيد:مرض السكري أعراضه وأسبابه وطرق العلاج منه بكل امان

عوامل تزيد من خطر الإصابة بسرطان الفم

عندما يتم فحص الطبيب للمريض ويقوم بتشخيص المرض، هناك بعض العادات السيئة التي تزيد
من خطورة الإصابة
بسرطان الفم، لذا وجب التعرف عليها وتتضمن هذه العوامل ما يلي:

  • يزداد الخطر بسبب التبغ، مثل السيجار والسجائر، كذلك مضغ التبغ.
  • تناول الكحوليات بإفراط.
  • تعرض الشفتين والوجه لأشعة الشمس بصورة مستمرة وبشكل زائد.
  • يزيد الخطر عند انتقال فيروس HPV الورم الحليمي البشري خلال العلاقات الجنسية.
  • يتفاقم الخطر عند ضعف الجهاز المناعي للمريض.

إقرأ المزيد:فوائد الفراولة الصحيه الرئعة

علاج مرض سرطان الفم

بعد تشخيص مرض الإصابة بسرطان جوف الفم، يمكن للطبيب المعالج تحديد طرق العلاج، ويعتمد العلاج على مدى
تطور الحالة، وحالة المريض، وتشمل العلاجات ثلاثة طرق رئيسة، وهي كالأتي:

1)العلاج بالجراحة

  • في هذه الطريقة يخضع المريض لعملية جراحية، حيث يقوم فيها الطبيب بإستئصال الخلايا السرطانية
    المنتشرة بالفم، إلى جانب إزالة أجزاء صغير من النسيج أو بعض الخلايا التي تحيط بالورم، وذلك للتأكد
    من القضاء على السرطان بالكامل.

2)العلاج بالأشعة

  • حيث يقوم الطبيب بعلاج المريض بواسطة تكنولوجيا الأشعة السينية المميزة بطاقتها العالية، ولضمان
    ازالة الخلايا السرطانية التي بتجويف الفم نهائيًا.

3)العلاج  الكيميائية 

  • يتم فيها القضاء على الخلايا السرطانية بالعلاجات الكيميائية الفتاكة.
  • وفي بعض الحالات المرضية يتم دمج أكثر من طريقة للعلاج؛ طبقا لنوع البقع الظاهرة بالفم، ومدى حجمها
    وانتشارها بالغدد اللمفاوية، أو حسب وجدودها بالمناطق الأخرى من الفم. 

إقرأ المزيد: الدوالى وانوعها وطرق العلاج منه

الوقاية من سرطان الفم

للوقاية من سرطان الفم ينصح بأن يتابع كل إنسان مع طبيبه الخاص، حيث يتم فحص الغشاء المخاطي المبطن
للفم،ويكون ذلك بمعدل كل ستة أشهر، ولضمان عدم وجود بقع غير طبيعية، ويمكن أن يشتبه أن تكون أورامًا،
أو للتأكد من عدم ظهور بقع أو تكتلات بتجويف الفم يمكن أن تتطور إلى أورام خبيثة عند الغهمال في العلاج،
حيث أنه من المعروف أن التشخيص والعلاج المبكر، يقي من حدوث سرطان الفم،
ويأتي الإهتمام بهذا المرض لعدة أسباب أهمها: 

  1. أن سرطان الفم يحتل المركز السادس للسرطانات الأكثر إنتشارًا في العالم.
  2. يعد أكثر المصابين لهذا النوع من السرطانات كبار السن، والتي تكون أعمارهم من 50 إلى 74 سنة،
    ويصاب حالة واحدة بنسبة (12.5٪) من صغار السن، والأقل من 50 سنة.
  3. قد يحدث هذا النوع من السرطانات عند البالغين صغار السن، ويكون بسبب العدوى بفيروس الورم الحليمي
    البشري كما ذكرنا سابقا.
  4. ينتشر سرطان الفم بين الرجال بنسبة أكبر من النساء، بسبب ميل الرجال إلى تناول التبغ، وممارسة
    عادة التدخين الضارة، إلى جانب تناولهم للكحول بدرجة أكبر من النساء.

لذلك كان ولا بد من الوقاية من الإصابة بهذا المرض الخطير، عن طريق إتباع ثلاثة إساليب وهي
تعد أكثر فعالية من
أجل منع الإصابة به، أو منع عودة المرض مرة أخرى للمريض بعد العلاج،
وهي كالأتي:

  • الإمتناع نهائيًا عن عادة التدخين.
  • عدم الإكثار من تناول المشروبات الكحولية.
  • الإنتظام في تناول غذائي صحي يشمل العديد من الخضراوات الطازجة، ويفضل أن تحتوي على الطماطم
    والفواكه الحمضية، ولا بد أن يتضمن الغذاء الزيوت المفيدة مثل زيت الزيتون والسمك.
  • منع تعرض الشفاة لأشعة الشمس المباشرة لفترات طويلة، ويفضل البقاء بالأماكن المظللة بقدر الإمكان.
  • يراعي استخدام واقي للشفتين من الشمس للحماية من تأثير الشمس.

اقراء المزيد :التهاب الامعاء مرض مزمن معلومات ستدهشك لن تكن تعرفها من قبل

أشهر ادوية علاج سرطان الفم

  • يُعَد دواء سيتوكسيماب (اربيتوكس) أحد هذه العلاجات المُوجَّهة والتي تستخدم في علاج سرطانات الفم
    وما تشمله من الرأس والعنق أيضًا، ويحد هذا الدواء من نشاط نوع البروتينات التي توجد في الخلايا السليمة،
    ولكن يوجد هذا البروتينات بكميات كبيرة في الخلايا السرطانية. 
  • وتوجد بعض الأعراض الجانبية للدواء منها ظهور الطفح الجلدي، والحكة، والشعور بالصداع، وحدوث الإسهال،
    ويصبح المريض أكثر تعرضا للعدوى.

اقراء المزيد :هشاشه العظام اعراضها واسبابها وكيفيه الوقايه من هشاشه ألعظام

الأسئلة الشائعة عن سرطان الفم

هل مرض سرطان الفم معدي؟

لا يمكن أن ينتقل هدا الداء الخبيث من المريض إلى الأصحاء سواء باللمس أو عن طريق النفس أو استخدام
الأدوات ومشاركة الوجبات، ولكنه ينتقل من جزء لأخر لجسم المريض.

هل سرطان الفم خطير؟

عند انتشار سرطان الفم إلى الحلق والبلعوم يمكن أن ينتشر بأجزاء أخرى من الجسم، في حالة الفشل في
العلاج قد يتفاقم الأمر ويؤدي للوفاة.

هل يعود سرطان الفم مرة أخرى بعد تمام الشفاء؟

في حالة عدم اتباع النصائح التي توصي بتجنب الكحوليات والتدخين والبعد عن أشعة الشمس من المحتمل عودة
المرض بشكل أشرس من سابقه.

وعلى العموم يمكن تجنب الإصابة بمرض سرطان الفم، بالإهتمام بالنظافة الشخصة، وإتباع نظام غذائي صحي
غني بالخضروات والفاكهة إلى جانبة متابعة طبيب الأسنان بشكل دوري ومنتظم.

 المراجع

المصدر

 

التعليقات مغلقة.