موقع غذي ذهنك يقدم العديد من المقالات العامه والمحتوي الصحيح باللغه العربيه في مختلف المجالات هدفنا تزويد وعي القاريء العربي بمعلومات صحيحه

علاج الزكام عند الرضع

علاج الزكام عند الرضع
21

علاج الزكام عند الرضع  لأنهم أكثر تعرضًا لنزلات البرد وعلاج الزكام عند الرضع من الأمور التي لا يجب أن تغفل عنها أي أم وبخاصة في بدايتها حيث يكون الزكام لا يزال بسطيًا
ومع مرور الوقت قد يتفاقم لصعوبة شديدة في التنفس إذ أن الطفل الرضيع يعتمد كليًا على أنفه في عملية الشهيق، والزفير.

علاج الزكام عند الرضع

  • توجد أكثر من طريقة يمكن للأم أن تتبعها في علاج الزكام  وطرق طبيعية ليس لها آثار جانبية ولا محاذير لأن الأطفال الرضع.
  • يعتبر في سن حرج جدا لذلك يجب الحرص الشديد والاهتمام بالطفل في السن هذا.
  • لذلك تتمثل الطرق الطبيعية الآمنة و الأكثر انتشارًا سوف نتعرف عليها فيما يلي.

علاج الزكام عند الرضع باستخدام الأعشاب الطبيعية

علاج الزكام عند الرضع
علاج الزكام عند الرضع

فمن المعروف أن الأعشاب الطبيعية تحتوي على الكثير من المواد الفعالة التي من شأنها أن تقلل وتحد من أعراض البرد.

والزكام وتفتيح الجيوب الأنفية بشكل كبير.

1.الليمون

  • استخدام في مكافحة الزكام حيث أنه من أكفأ العلاجات للبرد إذ يحتوي على عنصر الستريك أسيد الذي يعتبر المضاد الأكثر مقاومة للزكام.
  • إضافة إلى أن الليمون به النسبة الأعلى بين كل الأعشاب في محتواه من فيتامين سي الذي له علاقة مباشرة برفع كفاءة الجهاز المناعي للجسم ما يجعله يقاوم نزلات البرد.

2. البابونج

  • أحد أهم الأعشاب التي يمكن أن يتم غليها في الماء وإعطائها للأطفال الرضع تحت عمر سنة حيث تتعدد مهام البابونج سواءً من أنه مريح للجهاز الهضمي للطفل.
  • كما أن البابونج له علاقة مباشرة لمعالجة الزكام، ويساعد في توقف حالات السيلان الأنفي للأطفال.
  • يعمل كمضاد حيوي طبيعي لقتل الميكروبات تهاجم الجسم.

علاج الزكام عند الرضع بالعسل

  • يعد العسل من المنتجات الطبيعية للنحل وله دور فعال وقوي في زيادة مناعة الأطفال في مقاومة حالات البرد الشديدة.
  • ولكن ينبغي أن تقوم الأم بإعطاء الطفل جرعات يومية من العسل.
  • السبب الأساسي في كون عسل النحل من العلاجات الهامة لحالات البرد  حيث أنه يحتوي بداخله عديد من المكونات الطبيعية، والسكريات الهامة والمعادن والفيتامينات الأساسية.

أهم الأعراض لنزلات البرد عند الأطفال

علاج الزكام عند الرضع
علاج الزكام عند الرضع

الأطفال الرضع تجد الأمهات صعوبة كبيرة في التعرف على إن كان الطفل يعاني من أوجاع أو أنه سليم، ولكن إن ظهر على طفلك بعض الأعراض فهو يعاني من الزكام وهي كالتالي:

  • يبدأ الطفل في حالة من البكاء المتواصل بدون توقف حتى مع حمله، والسير به إذ أنه في تلك الحالة يعاني من مشكلة ما وعدم ارتياح بشكل كبير.
  • تبدأ الأعراض في الظهور بداية من أن أنف الطفل تصبح أكثر سيلانًا للسائل الأنفي .
  • تغير في حركة تنفسه إذ يكون التنفس بشكل صعب مع إصداره لصوت أثناء التنفس.
  • يصاحب ذلك كحة خشنة ومعها بلغم، ويمكن معرفة ذلك من خلال صوت الكحة نفسه وتكون مستمرة معه طوال فترة البرد.
  • يبدأ وزن الطفل في النقصان مع عدم رغبته في الرضاعة، وبالتالي يكون ذلك مصحوبًا بحالة من الشحوب للون الطفل الذي يظهر على لون جلده.
  • ترتفع درجة حرارة الطفل بمقدار نصف درجة أو أكثر، وهذا بمثابة إنذار قوي بضرورة عمل الكمادات المائية والإسراع لطبيب الأطفال لإجراء الفحص على الرضيع.
  • تجد الأم رضيعها غير مقبل على الرضاعة.
  • تستشعر الام ذلك من حركة فمه أثناء الرضاعة إذ تكون ضعيفة وكأنه يعاني من شيء ما.
  • لا يستطيع الطفل المصاب بنزلة برد، وزكام أن ينام لفترة طويلة متواصلة بل سريعًا ما يستيقظ من النوم.

ما هي أسباب نزلات البرد عند الرضع

هناك الكثير من الأمور، والمسببات المرضية التي يمكن أن تتسبب بالبرد للأطفال الرضع ومن أهم تلك المسببات ما يلي:

  •  مهاجمة فيروس نزلات البرد المشهور، والذي يهاجم الجهاز التنفسي للطفل مسببًا له الكثير من المشكلات.
  • حدوث مهاجمة ميكروبية من البكتيريا التي تهاجم مناطق معينة في الجسم الطفل الرضيع، وبخاصة اللوزتين مسببة حدوث تكون للصديد.
  •  كثرة تعرض الطفل للاستحمام المستمر بدون أخذ احتياطات كتعرضه لتيارات هواء بعد الاستحمام.
  • أيضًا تخفيف الملابس للأطفال، والتحرك به كثيرًا في الهواء الطلق يجعل الطفل يصاب بشدة بحالات البرد.
  • أن يكون الطفل يعاني من بعض الأمراض المناعية كنقص المناعة الذي يجعل جسمه غير مقاوم للإصابات الميكروبية.
  • في حال تناول الطفل لأي أطعمة ملوثة فإنه يصاب بحالة من الإعياء الشديد، ويكون أكثر تعرض للبرد.
  • الأطفال الذين يتناولن اللبن الصناعي هم الأكثر عرضة للأمراض نتيجة لضعف المناعة عندهم حيث أن لبن الأم يمد الأطفال بالأجسام المضادة.

طرق فعالة في علاج الزكام عند الرضع

هناك طرق مبدئية على الأم أن تجريها للطفل قبل أن تذهب للطبيب للمعالجة طفلها من الزكام وهناك خطوات لذلك وهي كالتالي:

  • العمل على جعل رأس طفلك مرتفعة عن السرير بشكل بسيط حتى يكون له القدرة على التنفس بشكل طبيعي وعدم تركه ينام بصورة مستقيمة.
  • على الأم أيضًا أن لا تترك طفلها بدون رضاعة لفترة طويلة بل يجب أن تمده بالحليب على الأقل كل ساعتين.
  • تسليك الأنف من السوائل الجافة، والرطبة باستخدام منديل عادي عديم الرائحة.
  • باستخدام سرنجة صغيرة يتم ضخ محلول ملحي خاص بالأطفال، والذي يعمل على تنزيل المخاط المتكتل في الأنف ونزوله خارجًا.
  • عدم  إعطاء الطفل أدوية المضادات الحيوية، والتي تعمل على الإبطاء من نشاط الجهاز المناعي الدفاعي لدى الطفل.
  • عمل كمادات باردة باستخدام الثلج بشكل دوري كل نصف ساعة أو أكثر.
  • في حالة ارتفاع حرارة جسم الطفل يجب الاستحمام على الفور.
  • تجنبي أن تعطي طفلك الأسبرين حيث أنه من مسببات سيولة الدم، والذي يعرض الطفل لخطر النزيف الشديد إذا ما جرح.
  • يمنع تمامًا ترك الطفل ينام على بطنه إن كان في حالة زكام لأن ذلك قد يعرضه للاختناق وعدم المقدرة على التنفس.

أهم النصائح للأمهات لوقاية أطفالهن من الزكام

على كل أم أن تكون على دراية كافية ببعض الأمور الهامة التي من شأنها أن تقي الأطفال من خطر التعرض للبرد، وتلك النصائح كما يلي:

  • المحافظة الشديدة على الأطفال الرضع بقدر الإمكان، وبخاصة في حالات الحر الشديد والبرد وعدم الخروج بهم للشارع.
  • يمنع تمامًا تعريض الأطفال الصغار للدخان سواءً دخان السجائر أو أي دخان أخر حيث يتسبب ذلك بحالة من الزكام وضيق التنفس.
  • تعزيز مناعة طفلك بإعطائه اللبن الطبيعي من الأم، وعدم اللجوء لإرضاعه الألبان الصناعية أو الحيوانية التي تضعف المناعة.
  • لا تدمري جسم الطفل أدوية المضادات الحيوية بمجرد إصابته بأي دور برد بسيط .
  • اجعلي جسمك يكتسب مناعة طبيعية.
  • عرضي الطفل بشكل دوري لأشعة الشمس خلال فترة الصباح ما قبل العاشرة صباحاً أو الغروب، لها دور تعقيمي وتمد جسمه بالصبغات.
  • لا تجعلي أحدًا يقبل طفلك وقللي أنت أيضًا من تقبيله، وبخاصة من فمه ، لأنه مصدرًا مباشرًا لعدوى الأطفال عن طريق اللعاب.
  • زيارة طبيب الأطفال بصورة منتظمة من أجل متابعة حالة الطفل.
  • يجب الاطمئنان على صحته ووزنه ونموه وأنه ينمو بصورة طبيعية.
  • يعتبر علاج الزكام عند الرضع من الأمور التي تكون مرهقة، ومقلقة للكثير من الأمهات.
  • وبخاصة لو كان الطفل الرضيع هو الأول للأم حيث تصاب الأم بحالة من الارتباك بشأن ذلك.
  • ولكن الأمر بسيط للغاية إذا ما التزمت الأم بالتعليمات والنصائح بشأن الوقاية والعلاج.

اقرأ أيضًا:-

 

التعليقات مغلقة.