موقع غذي ذهنك يقدم العديد من المقالات العامه والمحتوي الصحيح باللغه العربيه في مختلف المجالات هدفنا تزويد وعي القاريء العربي بمعلومات صحيحه

علم الفلك والتنجيم وأقسامه وأنواعه ومجالاته وأسباب تصديق المنجمين

علم الفلك والتنجيم
162

علم الفلك والتنجيم يمكن أن يتلخص الفرق بينهما في أن علم الفلك يدرس الكون ومحتوياته وماهيته خارج الغلاف الجوي للأرض، أما علم التنجيم فهو يدرس مدى تأثير والمجرات والظواهر الكونية والكواكب على الإنسان، ومن خلال هذا المقال سنقوم بتعريف علم الفلك والتنجيم ومعرفة الفرق بينهما.

ما هو علم الفلك

ما هو علم التنجيم .. التاريخ و المعتقدات و التقاليد و الابراج ؟

  • علم الفلك هو واحد من فروع العلوم الذي يدرس الأجرام السماوية، مثل الكواكب والنيازك والنجوم وغيرها، كما يدرس جميع الكائنات والظواهر محتملة الوجود بعيدًا عن نطاق الكرة الأرضية.
  • وعلم الفلك هو عبارة عن علم قديم جدًا لكنه لم يتبلور ولم يستقل كعلم قائم بنفسه إلا عند حلول القرن السابع عشر وذلك بالتزامن مع اختراع التلسكوب، واكتشاف قوانين الحركة وقوانين الجاذبية.
  • اهتمام علم الفلك دار قديمًا بتدوين مواقع الكواكب والشمس والقمر، وذلك بسبب أغراض الملاحة والتقويم.
  • ولكن منذ أواخر القرن التاسع عشر وحتى الآن قد اتسعت اهتمامات ومجالات علم الفلك ليشمل تطبيق المعرفة الفيزيائية والكيميائية والفيزياء الفلكية وذلك لفهم طبيعة الأجرام السماوية.
  • بالإضافة إلى أنه اهتم بجزيئات الغبار والغازات حول النجوم، واهتم علم الفلك بشكل عام بدراسة تطور الكون.

ما هو علم التنجيم

  • يُعرف علم التنجيم بأنه العلم الذي يدرس تأثير الأجسام الكونية والأجرام السماوية على حياة الإنسان، على سبيل المثال تؤثر مواقع القمر والنجوم والشمس على ثرواتهم الاقتصادية وشخصياتهم وعلاقاتهم الرومانسية.
  • يختلف علم التنجيم بشكل عام باختلاف الثقافات التي ينشأ من خلالها، ومن أشهر ممارسات علم التنجيم هو علم التنجيم التبت والصين والفيديو.

أقسام علم التنجيم

هذا هو الفرق بين علم الفلك وعلم التنجيم اللذان يخلط بينهما الكثير من الناس - عرب ميز

يوجد عدة أقسام لعلم التنجيم وهي تمثل فيما يلي:

1. علم التنجيم الدنيوي

هو العلم الذي يتنبأ بالكوارث الطبيعية والاقتصادية والحروب ويتحقق من الأحداث العالمية وغيرها من الأمور.

2. علم التنجيم الاستجوابي

هذا النوع من التنجيم يقوم على التنبؤ أو تحليل أحداث شخصية.

3. علم تنجيم الولادة

هذا النوع من التنجيم يقوم على التحليل والتنبؤ استنادًا على تاريخ ولادة الشخص، وهذا النوع يُسمى بقانون البدايات.

 بداية انفصام علوم الفلك والتنجيم عن بعضهما

  • ظل علم التنجيم جزءًا مهمًا من العلم السائد إلى أواخر القرن السادس عشر، وذلك حينما قام إسحاق نيوتن بإظهار بعض العمليات الفيزيائية التي قد تؤثّر بها الأجرام السماوية على بعضها.
  • وأثناء قيامه بذلك أظهر أن القوانين الطبيعية الأرضية التي أدت إلى سقوط التفاحة من الشجرة.
  • فإنها تنطبق أيضًا على حركة الأجرام السماوية، وتطور علم الفلك منذ ذلك الحين وصار علمًا منفصلًا تمامًا.
  • وأصبحت التنبؤات بالظواهر السماوية تعتمد على الطريقة العلمية، وعلى علم الفلك والتنجيم.
  • وما يعقد الأمور بالنسبة إلى كثير من الناس هو أن يعتمد علم التنجيم بشدة على محتوى مشابه لعلم الفلك.
  • حيث أن المنجم الموهوب قد يحتاج إلى المبادئ الأساسية لعلم الفلك، وفهم حركات الأجرام السماوية، من أجل قراءة النجوم، وقول توقعاته بناءًا عليها.

النتائج الخاصة بعلم الفلك والتنجيم

  • وقد أدى هذا إلى أن الناس قد تفترض أن علم التنجيم حقيقي، وقائم على أساسات ثابتة.
  • وفي الواقع عمل المنجم يعتمد على استخلاص آراء ليست لها أساس، وذلك باعتماده على أحداث فلكية مثبتة علميًا، والنقاش مع بعض المنجمين غالبًا ما يؤدي إلى طريق مسدود.
  • بل أيضًا يؤدي إلى تعزيز وزيادة الإيمان بأهمية حركة الكواكب والنجوم في حياتنا على الأرض.
  • ويكفينا القول إن من يريد البحث عن معنى عميق في نفسه، فيجب عليه النظر في نفسه، بدلًا من النظر إلى النجوم والسماء.

شعبية علم التنجيم

  • علم التنجيم يُعد مثالًا رئيسيًا في العلوم الزائفة، ولكن قد يشارك خاصية مهمة واحدة مع العلوم الحقيقية.
  • وهي أنه في الغالب ما يقدم تنبؤات ظاهرة يمكن أن تُختبر تجريبيًا، وقد اختبِرت بدقة تلك التوقعات مرارًا وتكرارًا.
  • وقد تبين أنه لا يستطيع المنجمين أن يتنبؤا بالأحداث المستقبلية، ولا أن يتنبؤا بملامح الشخصية بناءًا على وقت ومكان الميلاد.
  • أو إذا كان لدى الأزواج علامات نجوم متشابهة أم لا.
  • ولكن مع ذلك ما زال يتمسك آلاف الناس حول العالم بنصائح المنجمين وذلك لعدة أسباب تابعوا معنا لنتعرف على كثير من هذه الأسباب في السطور القادمة.

أسباب تصديق علم التنجيم والمنجمين

وتُوجد الكثير من العوامل والأسباب التي ساعدت في المحافظة على علم التنجيم حتى الآن، ومنها:

  • سبب تصديق علم التنجيم في بعض الأحيان يكون مجرد إذن لاغتنام أي فرصة في قرار أو اتجاه جديد في الحياة، أو مجموعة من الأعمال المتعبة، أو إنهاء علاقة إشكالية، وغالبًا ما يتم استشارة المنجمون في وقت عدم اليقين أساسًا.
  • سواء على المستوى الشخصي أو المجتمعي.
  • مَيل العديد من الناس إلى ملاحظة الأدلة التي تدعم معتقداته، وتجاهل أي دليل عملي يقوم بمعارضته.

من ضمن الأسباب التي حافظت على علم التنجيم

اعتماد المنجمين على مصطلحات غامضة، تتمتع بفرصة جيدة لتحقيق حقيقة ما، بطريقة أو أخرى عند معظم الناس.

مثال:

  • سوف تتلقى خبرًا من الأخبار الجيدة الغير متوقعة، وهذا مثال على ما يسميه علماء النفس بإسم تأثير بارنوم.
  •  ويشير هذا إلى مَيل الناس إلى إيجاد معنى شخصي في البيانات العامة، وغالبًا ما يقبل الناس التصريحات العامة والغامضة على أنها تنطبق عليهم فرديًا، برغم أنها في الواقع تنطبق على أغلب السكان.

العوامل النفسية التي تلعب دورًا هامًا في تفسير هذا الاعتقاد.

  • وذلك يشمل الرغبة في الشعور بأننا مرتبطين بشيء أكبر من أنفسنا، ويكسبنا هذا شعورًا بالسيطرة في عالم لا يمكن التنبؤ به.
  • المؤمنون بعلم التنجيم في الغالب ما يعتبرونه نجمهم خبيرًا يجب أن تُؤخذ آرائه على محمل الجد.
  • جميع النساء يحرصن على أن يكون منسجما مع عواطفها وحدسهن أكثر من الرجال حتى في القرن الواحد والعشرين.
  • وفي عصر يُتوقع أن تكون فيه الفتيات أكثر استقلالية من أي وقت مضى، فإنّه ليس من الغريب أن يلجأ البعض إلى علم التنجيم لكي يحاول التغلب على التحديات والمواجهات.

 الإسلام وعلم الفلك والتنجيم

دعوة الناس للتفكير هي أحد أهداف القرآن الكريم، ولقد تعمق القرآن كثيراً في ذكر الطبيعة، والجيولوجيا، والظواهر الطبيعية، والسماوات، والحيوانات، والنباتات، وفهم علم الفلك أمر مهم وضروري في الإسلام.

لأن الشهور معتمدة على حركة القمر.

  • وتعتمد أوقات الصلوات على حركة الشمس، بالإضافة إلى أن كل مسلم مطالب بالتفكير في هذا الكون العظيم الذي نعيش فيه، ولقد وردت العديد من الآيات التي تتحدث عن الشمس والقمر والنجوم والليل والنهار والسماء والأرض.
  • العلماء المسلمون اهتموا بدراسة الفلك، وكانوا أّول من قاموا بالتفريق بين علم الفلك والتنجيم الزائف.
  • كما قاموا بترجمة الكتب اليونانية الفلكية، وغيرها من الكثير من العلوم، وقد استفادوا منها في دراسة السماء.
  • كما دمج المسلمون التقاليد الفلكية للهنود، والشرق الأدنى القديم، والفُرس، وخصوصًا الإغريق منذ بداية القرن الثامن وما بعده.
  • ويدل على ذلك وجود 140 نجمًا بأسماء عربية في القاموس الفلكي الذي يضم حوالي 250 نجمًا.

وأخيرًا فإن علم الفلك والتنجيم من العلوم الهامة ولكن هناك فرق بينهما كما قمنا بتوضيحه من خلال هذا المقال، وباختصار فإن التنجيم هو علم يتابع سلوك المجرات والكواكب والأبراج الفلكية، بينما الفلك علم دراسة قوانين مدارات وحركات الأجرام السماوية واكتشاف الخواص الفيزيائية والكيميائية للكواكب والمجرات وخلافها.

اقرأ أيضاً:

 

التعليقات مغلقة.