موقع غذي ذهنك يقدم العديد من المقالات العامه والمحتوي الصحيح باللغه العربيه في مختلف المجالات هدفنا تزويد وعي القاريء العربي بمعلومات صحيحه

فوائد العنب الأحمر المتنوعة للبشرة والجسم ودوره في محاربة السرطان

7

فوائد العنب الأحمر كثيرة فالعنب الأحمر ليس مخصصًا فقط لصنع أفضل أنواع النبيذ في العالم، حيث يوجد أكثر من 200 نوع من العنب الأحمر في جميع أنحاء العالم.
يعتبر العنب أحد أكثر أنواع ثمار المائدة شهرة، ويعتبر على نطاق واسع “ملكة الفواكه” منذ العصور السابقة لخصائصه الغذائية الصحية.
هذه الثمار الصغيرة من أصل أوروبي ومتوسطي هي مخزن للعديد من المغذيات النباتية المعززة للصحة مثل مضادات الأكسدة البوليفينوليك والفيتامينات والمعادن.

فلا عجب لماذا نحن مغرمون بها في نظامنا الغذائي؛ سواء كانت فواكه مائدة طازجة أو فواكه مجففة (زبيب) أو عصير أو ببساطة في سلطات.

معلومات عن فوائد العنب الأحمر

فوائد العنب الأحمر

من الناحية النباتية، فهي عبارة عن توت صغير مستدير ينمو في مجموعات على كرمة خشبية معمرة ونفضية من جنس Vitis.
اليوم، يتم زراعتها على نطاق واسع تحت إشراف البساتين وكروم العنب في جميع أنحاء العالم.
يعتبر الحصول على كمية كافية من الفاكهة والخضروات طريقة رائعة للحفاظ على وزن صحي وتقليل مخاطر الإصابة بالأمراض.
تقترح جمعية السرطان الأمريكية أن نحصل على ما لا يقل عن 5 حصص من الفاكهة والخضروات يوميًا.
مع توصيات أحدث تحث الناس على الحصول على 7-9 حصص في اليوم، فحصة واحدة من العنب تساوي حوالي 15 حبة عنب.

هل هناك فرق غذائي بين فوائد العنب الأحمر والأخضر؟

يقترح معظم خبراء الصحة أن تختار العنب الأحمر على العنب الأخضر.
يحصل العنب الأحمر على لونه من مضادات الأكسدة التي تكافح الأمراض والتي تسمى الفلافونويد.
تمت دراسة عدد قليل من مركبات الفلافونويد المحددة والتي تشمل ريسفيراترول وكاتشين وكيرسيتين.
تشير الدراسات إلى أن هذه الفلافونويد يمكن أن تساعد في خفض ضغط الدم وحماية الكولسترول HDL بشكل جيد.
تمت دراسة الريسفيراترول على نطاق واسع وقد يكون له خصائص محتملة في مكافحة السرطان.
بشكل عام، يمكن أن تكون جميع أنواع العنب التي يتم تناولها باعتدال إضافة صحية لنظامك الغذائي.
لذلك، على الرغم من أن العنب الأحمر قد يكون له المزيد من الفوائد الصحية المحتملة، ولكن إذا كان العنب الأخضر هو ما تستمتع به، فتناوله وكن سعيدًا فكل أنواع الفاكهة لها فوائدها الكثيرة.

فوائد العنب الأحمر

محاربة السرطان

يحتوي العنب على مضادات أكسدة قوية تسمى بوليفينول، والتي يمكن أن تبطئ أو تحمي العديد من أنواع سرطان المريء والرئة والفم والبلعوم وبطانة الرحم والبنكرياس والبروستاتا والقولون.
يساعد الريسفيراترول، وهو مكون رئيسي في جلد العنب الأحمر، على منع تلف الأوعية الدموية ويقلل كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL) – المعروف باسم الكوليسترول “الضار” – ويمنع تجلط الدم.

يساهم في ضبط ضغط الدم

بفضل محتواه العالي من البوتاسيوم، يمكن أن يساعد العنب الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم وموازنة تناول كميات كبيرة من الصوديوم.
أسهل طريقة لتلبية هذا المطلب هي تناول المزيد من العنب والموز.
قد يساعد محتوى البوليفينول العالي في العنب أيضًا في تقليل مخاطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

مقوي للقلب

يمكن أن يقلل تناول العنب من قدرة الخلية على تخزين الدهون.
كما أنها تتسبب في تفتيت الخلايا الدهنية إلى أجزاء صغيرة بمعدل أعلى من المعتاد.
من الحكمة تضمين العنب كجزء من نظام إنقاص الوزن، لكن تذكر عدم المبالغة في ذلك لأن كوبًا واحدًا من عصير العنب يحتوي على حوالي 15 جرامًا من السكر.
حوالي حفنة واحدة من العنب (حوالي 80 جرامًا) هي الجزء المثالي.
تذكر أيضًا أنه من الأفضل تناول العنب الطازج بدلاً من مجرد شرب العصير.
وذلك لأن عملية العصر تزيل الألياف ومجموعة كبيرة من العناصر الغذائية وتحول المشروبات إلى مصدر مركّز للسكر.

يمكن لعصير الفاكهة أيضًا أن يرفع نسبة السكر في الدم بسرعة أكبر من الفاكهة الكاملة.

مفيد لبشرتك وشعرك وأسنانك وعينيك

على مر السنين، أشارت الدراسات إلى العنب كمعزز للصحة العامة للعين والأسنان والجلد والشعر.
يمكن أن يساعد مستخلص بذور العنب في منع تسوس الأسنان.

خلاصة بذور العنب غنية بفيتامين E الذي يحافظ على رطوبة الجلد ويمكن أن يساعد في جعل البشرة أكثر صحة ونعومة من ذي قبل.
يساعد ريسفيراترول الفاكهة أيضًا على محاربة حب الشباب في الجلد.
كما تعمل مضادات الأكسدة على زيادة الدورة الدموية في فروة الرأس وتشجيع نمو الشعر.
العنب أيضًا مفيد جدًا للعيون، وذلك بفضل محتواه من اللوتين والزياكسانثين.

يخلصك من الإمساك

تتمثل الطريقة الذكية للحفاظ على حركة الأمعاء الصحية أو التعافي منها ومحاربة الإمساك في الالتزام بنظام غذائي غني بالأطعمة التي تحتوي على نسبة عالية من الماء.

ويشمل ذلك الفواكه مثل العنب والبطيخ والشمام، بالإضافة إلى الماء، يعتبر العنب مصدرًا كبيرًا للألياف، وهو مفيد في منع الإمساك.

فوائد العنب الأحمر المضادة للأكسدة

ثروة العناصر الغذائية المضادة للأكسدة في العنب مذهلة إلى حد ما، بالإضافة إلى تزويدنا بالعناصر الغذائية التقليدية المضادة للأكسدة مثل فيتامين C والمنغنيز.
فإن العنب مليء بالمغذيات النباتية المضادة للأكسدة التي تتراوح من الكاروتينات الشائعة مثل البيتا كاروتين إلى الستيلبين غير المعتاد مثل ريسفيراترول، والعدد الإجمالي لمضادات الأكسدة المختلفة الموجودة في العنب تصل إلى المئات.

حتى هرمون الميلاتونين تم التعرف عليه في العنب ومن المعروف أنه يعمل كمضاد للأكسدة يوفره هذا الطعام.
من المهم ملاحظة أن البذور والجلد يحتويان على أغنى تركيز من مضادات الأكسدة.

من النادر جدًا أن تجد تركيزًا أعلى لمضادات الأكسدة في الجزء اللحمي من العنب أكثر من تركيزه في البذور أو الجلد.
لهذا السبب، لم يتم إجراء معظم الأبحاث الصحية حول مضادات الأكسدة في العنب على العنب الكامل.
بدلاً من ذلك، تم إجراء هذا البحث على قشر العنب، أو مستخلص قشر العنب، أو بذور العنب،
أو مستخلص بذور العنب، أو على مستخلصات العنب التي تحتوي على الجلد والبذور واللحم. كقاعدة عامة، يحتوي لب العنب على ما يقرب من 1/20 – 1/100 من إجمالي قدرة مضادات الأكسدة للبذرة أو الجلد.

فوائد العنب الأحمر المضادة للالتهابات

إلى جانب الدعم القوي لمضادات الأكسدة، يوفر لنا العنب فوائد قوية مضادة للالتهابات.
مرة أخرى، نادرًا ما اشتملت الدراسات البحثية في هذا المجال على المدخول الغذائي للعنب الكامل، ولكن تناول مكملات من مكونات العنب أو مستخلصات العنب.

ومع ذلك، لدينا كل الأسباب للاعتقاد بأن نفس الفوائد المضادة للالتهابات يتم تقديمها من العنب الطازج الكامل، وربما ليس بنفس القدر في حالة قصيرة المدى.
يمكن تقليل مستوى نشاط العديد من جزيئات الرسائل المؤيدة للالتهابات عن طريق تناول العنب.
لا يوجد نظام للجسم في وضع أفضل لجني فوائد مضادات الأكسدة والجزيئات المضادة للالتهابات في العنب من نظام القلب والأوعية الدموية.
تحتاج بطانات الأوعية الدموية أيضًا إلى دعم قوي من مضادات الأكسدة.
الالتهاب المزمن في نظام القلب والأوعية الدموية لدينا هو أيضًا مصدر قلق رئيسي للعديد من أنواع أمراض القلب والأوعية الدموية.
والتنظيم الأمثل لنشاط الجهاز الالتهابي مهم بشكل خاص في تقليل خطر الإصابة بتصلب الشرايين والحالات الأخرى.

اقرأ أيضًا:

التعليقات مغلقة.