موقع غذي ذهنك يقدم العديد من المقالات العامه والمحتوي الصحيح باللغه العربيه في مختلف المجالات هدفنا تزويد وعي القاريء العربي بمعلومات صحيحه

تعرف على أهم فوائد فيتامين د للجسم وللحامل وللاطفال

0

تعرف على أهم فوائد فيتامين د للجسم وللحامل وللاطفال

فوائد فيتامين د يعد واحدا من أهم وأبرز الفيتامينات التي لا يمكن الاستغناء عنها في جسم الإنسان؛ حيث أنه يمتلك دوراً هاما في تدعيم صحة عظام الجسم، بالإضافة إلى دوره الهام في حماية الفرد من التعرض إلى العديد من الأمراض، وخلال هذا المقال سوف نتعرف على أهم فوائد فيتامين د لصحة الجسم، فتابعوا معنا.

معلومات عن فيتامين د

فوائد فيتامين د

  • فيتامين د يعتبر من أهم الفيتامينات وذلك بفضل أهميته الكبيرة لتدعيم الجسم ووقايته من أمراض متعددة مثل: السرطانات وهشاشة العظام.
  • يطلق على فيتامين د مسمى فيتامين الشمس؛ وذلك لأن أشعة الشمس تعتبر المحفز الأساسي وراء تكوين هذا الفيتامين بالجسم.
  • يعتبر من الفيتامينات التي تذوب بشكل كلى دخل الدهون، ويمتلك فوائد متعددة للجسم لذا فإن نقصه عن معدلاته الطبيعية قد يكون سببا في تعرض الجسم إلى الإصابة بالأمراض المختلفة.
  • أثبتت الأبحاث العلمية أن جسم الإنسان بحاجة إلى التعرض لضوء الشمس لمدة تبدأ من خمس دقائق وصولا إلى 15 دقيقة بحد أدنى مرتين في الأسبوع؛ وذلك من أجل الحفاظ على نسبة فيتامين د، بجانب تجنب المخاطر الناجمة عن نقص نسبته.

فوائد فيتامين د للجسم

 بلا شك أن فوائد فيتامين د للجسم متنوعة ومتعددة، تكمن أهم فوائده للجسم في الآتي:

1.تدعيم العظام وتقويتها

  • يساعد فيتامين د في حماية العظام وتدعيمها بشكل غير مباشر؛ وذلك لأنه يساعد الجسم على امتصاص الكالسيوم الكافي لصحة العظام وسلامتها.
  • لم تقتصر أهميته على ذلك فقط بل يدعم أيضاً امتصاص الفسفور من الأطعمة المختلفة، والفسفور يعد من العناصر الهامة لسلامة وقوة العظام.
  • يحمي فيتامين د الجسم من الإصابة بمرض الكساح وبشكل خاص بين الأطفال، كما أنه يقلل من فرص إصابة كبار السن بمرض هشاشة العظام.

2.مقاومة السرطان

  • أثبتت عدة دراسات حديثة أن فيتامين د من العوامل المقاومة لنمو الخلايا السرطانية بالجسم بالإضافة إلى قدرته في التغلب على بعض الطفرات الجينية التي تسبب السرطان؛ وذلك لما يمتلكه من مغذيات أساسية تتمثل في مضادات الأكسدة.
  • يقلل من فرص إصابة الجسم بسرطان القولون و يقي المرأة من سرطان الثدى.

3.الوقاية من نزلات البرد

  • نزلات البرد من الأمراض الشائعة بشكل كبير في فصل الشتاء؛ لذا يوصى الأطباء بالحصول على قدر كافي من فيتامين د من أجل تقليل فرص الإصابة بتلك النزلات، حيث أثبتت الدراسات أنه يقلل من هذا الأمر بنسبة لا تقل عن 40%.
  • يقوى مناعة الجسم بشكل كبير ضد الفيروسات التي تسبب نزلات البرد.

4.تقليل فرص الإصابة بالسكري

  • فيتامين د من الفيتامينات التي تقلل من الإصابة بمرض السكر وبشكل خاص النوع الثاني منه.
  • أوضحت التقارير الطبية أن هناك علاقة وطيدة تربط بين نقص معدلات فيتامين د والإصابة بمرض السكر؛ لذا فإن تناوله هام وضروري للمحافظة على معدلات السكر بالجسم عن طريق تنظيم إنتاج الأنسولين بالدم.

 فوائد فيتامين د للأطفال

  • يقي الأطفال الرضع من التعرض إلى بعض الأمراض الخاصة بالجهاز التنفسي مثل: مرض الربو.
  • يساهم هذا الفيتامين في حماية الأطفال من بعض الأمراض الجلدية مثل: الأكزيما.
  • يحمى الطفل من الالتهابات بمختلف أنواعها؛ وذلك لأنه يدعم مناعة الطفل ضد هذا النوع من الأمراض.
  • فيتامين د من الفيتامينات الأساسية التي تستخدم في حماية الطفل من أمراض العظام المختلفة والتي تتمثل في الكساح وأمراض ضعف العظام.
  • له دور هام في نمو عظام الطفل بشكل صحي، كما أنه يحمي من ضعف الأسنان.

فوائد فيتامين د للحامل

  • فيتامين د من الأمراض الشائعة التي يوصى بها الأطباء لكل الحوامل؛ وذلك من أجل الحفاظ على صحة عظام الأم خلال تلك الفترة وتعويض النقص التي تفقده من المعادن والفيتامينات.
  • يساعد على ولادة الجنين بوزن طبيعي؛ وذلك لأنه يساعد في وصول التغذية الجيدة للجنين.
  • يحمى المرأة الحامل من الإصابة بتسمم الحمل.
  • أثبتت التقارير الطبية أن ثبات مستويات فيتامين د بالجسم خلال فترة الحمل يقي المرأة من الإصابة بسكر الحمل، بجانب تجنب تعرضها إلى الولادة القيصرية.

كيف يمكن الحصول على فيتامين د بشكل طبيعي

يمكن الحصول على فيتامين د بصورة طبيعية من خلال عدة مصادر مختلفة أهمها:

  • ضوء الشمس حيث يعتبر من المحفزات الأساسية وراء تكوين هذا الفيتامين بالجسم؛ لذا يجب الحرص على التعرض لأشعة الشمس خلال فترة الشروق.
  • منتجات الألبان.
  • الأسماك الغنية بالدهون مثل السردين والسلمون.
  • زيت كبد الحوت.
  • البيض.
  • المشروم.
  • سمك أبو سيف.

أعراض نقص فيتامين د على الجسم

هناك مجموعة من الأعراض الهامة التي تبدأ في الظهور على الجسم بمجرد نقص تلك الفيتامين عن معدله الطبيعي، تتمثل تلك الأعراض في:

  • تعرض الجسم إلى الإصابة بالتشنجات العضلية.
  • هشاشة العظام وعدم القدرة على رفع الأثقال.
  • التوتر والاكتئاب أحد الأعراض التي تصاحب نقص فيتامين د.
  • ضعف عام في عضلات الجسم، وفقد القدرة على ممارسة الأعمال بشكل طبيعي.
  • الإصابة بأمراض السمنة؛ وذلك نتيجة لضعف معدل حرق الدهون بالجسم.
  • التعرض للكسور بشكل متكرر.
  • تساقط الشعر بكميات كبيرة.
  • إصابة الأطفال بالكساح ولين العظام.
  • تأخر في نمو الأسنان وضعفها.
  • انحناء الظهر، وألم مستمر عظام الظهر.

أسباب نقص فيتامين د

هناك عدة أسباب تؤدي إلى نقص كمية فيتامين د عن حدها الطبيعي داخل الجسم، تتمثل في التالي:

  • تقدم السن يعد من أشهر الأسباب التي تؤدي على نقص هذا الفيتامين؛ وذلك لأنه مع تقدم العمر نلاحظ أن المادة التي تكون فيتامين د بالجسم تقل بشكل كبير.
  • عدم إتباع نظام غذائي صحي يضم منتجات الألبان والأسماك.
  • إصابة الجسم بأمراض الكبد.
  • عدم أخذ كمية كافية من أشعة الشمس لفترات طويلة.
  • زيادة الوزن لأن فيتامين د يذوب داخل الدهون التي تسبب السمنة، وينتج عن هذا الأمر سوء امتصاص فيتامين د.
  • تناول بعض الأدوية التي تقلل من امتصاص فيتامين د مثل أدوية السرع.

الجرعة اليومية المحددة لفيتامين د

أوضحت المصادر الطبية المختصة أن الجرعات التي يحتاجها الجسم بشكل يومي من فيتامين د تختلف طبقاً لعمر الشخص، وفيما يلي الجرعات المحددة لكل الفئات العمرية طبقا لإدارة الغذاء والدواء بأمريكا:

  • يحتاج الأطفال في سن الرضاعة ما يعادل 10 ميكروجرام باليوم الواحد.
  • الأشخاص من عمر العام إلى عمر 18 يحتاجون إلى ما يقارب 15 ميكروجرام من فيتامين د يومياً.
  • تزداد الجرعة بتقدم العمر ونجد أن الأشخاص الذين تجاوزت أعمارهم السبعين عاما يحتاجون إلى 20 ميكروجرام فيتامين د في اليوم الواحد.
  • كما تحتاج كل من المرأة الحامل والمرضعات إلى قدر كافي من هذا الفيتامين يصل إلى 15 ميكروجرام باليوم الواحد.

علاج نقص فيتامين د بالجسم

يتم علاج نقص فيتامين د بالجسم من خلال عدة طرق هما:

  • العلاج عن طريق تناول المكملات الغذائية الخاصة بـ فيتامين د ولكن في هذه الحالة يتم تحت إشراف طبي من أجل إجراء الفحوصات المعملية وتناول الجرعة التي تناسب الحالة.
  • كما يمكن أن يتم العلاج بشكل طبيعي من خلال التعرض يومياً إلى الشمس وبشكل خاص في أوقات الصباح بالإضافة إلى الإكثار من تناول المواد الغذائية التي تضم كميات كبيرة من فيتامين د.

 اقرأ أيضاً:-

التعليقات مغلقة.