موقع غذي ذهنك يقدم العديد من المقالات العامه والمحتوي الصحيح باللغه العربيه في مختلف المجالات هدفنا تزويد وعي القاريء العربي بمعلومات صحيحه

قصص وعبر

قصص وعبر
4

قصص وعبر, تعرف القصة على أنها فن عالمي قديم جداً وأدبي عرفته معظم الشعوب والأمم على مر الزمان وأيضاً قبل دخول الإسلام وقد اشتهرت به حضارات الفرس والروم. ولم يخلو القرآن الكريم من القصص بل اشتمل على العديد من قصص الأمم السابقة. وكان من مظاهر إهتمام العرب بالقصص أنهم كانوا يحرصون على رواية وجمع حكايتهم المتعلقة بالحروب والحوادث الهامة وجميع أخبارهم بين فترة وأخرى.

أنواع القصص:

هناك نوعان من قصص وعبر وهما القصص الخيالية والقصص الحقيقية.
القصص الخيالية وهي تكون من نسج خيال الكاتب وتكون الشخصيات
وهمية ليس لها أي وجود حقيقي وقد تأخذ القصة طابع رومانسي تصف
العلاقات السامية والاخلاق النبيلة.
وهناك قصص الخيال العلمي وهي نوع من القصص يكون ليس لها أي
علاقة بالواقع فهي ما مأخوذة من عالم خيالي.
أما القصص الواقعية وهي التي يمثلها أشخاص واقعيون وتكون معلومة زمانياً
ومكانياً مثل القصص التاريخية وقصص التراث القديم.

الهدف من قراءة قصص وعبر :

تتمثل الغاية والهدف الأسمى من قراءة قصص وعبر في تحقيق الفائدة
عن طريق طرح المشكلات التي تواجه الأفراد وأيضاً المجتمع واقتراح الحلول
المناسبة لها، كما تكشف القصص أمور مهمة جداً و دقيقة يهتم القارئ بها.
وينطوي بين أحداث هذه القصة حكمة يتعلمها القارئ، وتفيده في حياته إذا
قابلته أحداث هذه القصة أو الرواية على أرض الواقع.

قصص وعبر

قصة كنز العسل :

في صباح كل يوم تقوم الحيوانات جميعها بالخروج بحثاً عن الطعام و أثناء
طريقهم يومياً يجدوا الدب الكبير جالساً تحت الشجرة يكون كسولاً نائماً،
فتقوم الحيوانات بإلقاء التحية على الدب صباح كل يوم ويحاولون إقناعه بالخروج
معهم بحثاً عن الرزق وعن الطعام، لكن الدب كل مره يرفض ترك الشجرة النائم
تحتها ويقول أن هذه الشجرة تحتوي على كنز من العسل الشهي طيب
المذاق والذي يكفيه لأيام وشهور وأنه ليس بحاجة إلى الخروج تحت أشعة
الشمس الحارقة يبحث عن طعام، وهكذا يكون كل يوم على هذا الحال،
فالحيوانات تخرج لتأتى بطعامها ورزقها وهذا الدب يزال كما هو كسول
لا يترك مكانه أبداً ونائماً لأطول الأوقات.
و في أحد الأيام كان الدب ينظر إلى فتحة صغيرة موجودة بالشجرة النائم
تحتها والتي تمتلئ بعسل النحل الشهي اللذيذ، ويفاجئ في هذه اللحظة
بثعبان كبير يطارد فأر ثم يلقي سمه على ذلك الفأر الموجود بالقرب من العسل،
ومن ثم يصيب العسل أيضاً بالسم وأفسده وأصبح لا يصلح للأكل. ثم غضب الدب
كثيراً ووقف على قدميه منهمراً في البكاء يضرب بكفيه متحسراً على العسل
اللذيذ الذي أصيب بالسم.

وفي مساء هذا اليوم قد عادت جميع الحيوانات حاملة معها رزقها والكثير من
الطعام لصغارها ثم تفاجئوا من حال الدب فهو يبكي فسأله عن سبب بكائه
وعندما حكي لهم واسوه وأخذ ويقنعونه بالخروج معه في كل صباح يبحث عن
رزقه ويحدثوه عن فوائد ذلك وعن الطاقة والنشاط التي يمتلكها من الاستيقاظ
مبكراً. وبالفعل قد اقتنع الدب بآرائهم وأصبح يخرج معهم كل صباح يبحث عن
رزقه واصبح نشيطا يجني طعامه بيده.

الحكمة المستفادة:

تهدف هذه القصة إلى السعي على الرزق والعمل حتى لو كان الشخص ليس
بحاجة لذلك السعي ولديه الكثير من المال ولكن العمل يقوي الجسم ويمنحك
ويمنحه الطاقة والحيوية.

قصة الله يراني :

في أحد الأيام كان هناك شيخ يريد أن يختبر فطنة الطلاب وذكائهم، فأعطى
لأربعة من الفتية كل واحد تفاحة وطلب منهم ألا يأكلوا هذه التفاحة في مكان
لا يمكن أن يراهم فيه أحد وبعد مرور الوقت أحضر الفتيان الأربعة إلى الشيخ ثم
سألهم على المكان الذي أكل فيه التفاحة دون أن يراهم أحد. فقال الأول لقد
أكلتها في غرفته وقال الثاني ذهبت إلى الصحراء وأكلتها دون أن يراني مخلوق.
أما الفتى الثالث فقال أكلتها فوق مركب داخل البحر. أما الفتى الرابع فذهب إلى
الشيخ والتفاحة مازالت بيده فسأله الشيخ لماذا لم تأكل أيها الفتى التفاحة الذي
أعطتك إياها. فأجابه لقد بحثت عن أماكن عديدة وذهبت إلى أماكن كثيرة فلم أجد
مكان لا يمكن أن يراني فيه أحد كما أمرتني فالله يراني ويطلع علي في كل مكان وزمان.

الحكمة المستفادة :
يجب أن نزرع مخافة الله وتقواه داخل قلوب أطفالنا ونعلمهم أن الله يرانا ومطلع
علينا وعلى أفعالنا واقوالنا في كل مكان وفي أي وقت حتى يصبح أبنائنا يحاسبون
أنفسهم على كل ما يصدر منهم من قول أو فعل.

قصة كما تدين تدان :

كان هناك رجل يعيش مع أبيه المسن، وذات يوم حاول هذا الرجل التخلص من
أبيه وقام بوضعه في دار مسنين ليقوموا برعايته بعد أن لاحظ تضمر زوجته التي
تقوم بترتيب حاجات أبيه وفي مواقف كثيرة تشعر بالحرج أمام صديقاتها نتيجة
ما يعاني منه هذا الرجل العجوز المسن من نسيان. فأخذ هذا الرجل يجمع كل
ما يخص أبيه نادماً علي ما دفعه للقيام بذلك وناسياً ما قدمه له هذا الأب من حنان
وتضحية وقته قوته وتمتعه بصحته. ولكن إلحاح الزوجة لزوجها في كل وقت تجبره
على القيام بذلك فقد ملأ حقيبة بالملابس و الأطعمة لأبيه وأخذ معه قطعة اسفنج
كبيرة لينام عليها والده العجوز هناك، و أمسك بيد أبيه ليتوجه إلى دار الرعاية

باقي القصة :

ولكن قد تعجب من إصرار ابنه الصغير على ترك جزء من قطعة الاسفنج التي
يحملها معه، فوقف الرجل متذمراً وسأل طفله لماذا تريد جزء من هذا الفراش؟
فرد عليه الطفل بكل براءة أريد أن أبقيها لك هنا حتى تجد ما تنام عليه عندما تكبر واصطحبك إلى دار الرعاية وأنت عجوز يا أبي، فوقعت هذه الجملة وقع الصاعقة
على
الرجل واخذ يبكي حتى ابتلت لحيته وتذكر ما ضحى به والده من أجل يهنأ
هو بحياة، كريمة فرمى من يده حاجات والده وأخذ يعانقه طويلاً وتعهد برعاية
أبيه بنفسه مدام على قيد الحياه.

الحكمة المستفادة :

أن نراعي الله في آبائنا وأمهاتنا ونعلم أن ما نفعله بهم حتماً سيرد لنا من آبائنا.
وأن نتذكر دائماً ما يفعلوه من أجلنا.

المراجع:

مصدر1:

مصدر2:

التعليقات مغلقة.