موقع غذي ذهنك يقدم العديد من المقالات العامه والمحتوي الصحيح باللغه العربيه في مختلف المجالات هدفنا تزويد وعي القاريء العربي بمعلومات صحيحه

ماهو مرض السل واعراضه وعوامل خطر الإصابة وكيفية الوقايه منه

مرض السل
81

ماهو مرض السل واعراضه وعوامل خطر الإصابة وكيفية الوقايه منه

مرض السل يعرف بأنه عدوى بكتيرية معدية تنتقل من شخص إلى آخر عبر الهواء عادةً ما تهاجم هذه العدوى الرئتين، وقد تصيب أجزاء أخرى مختلفة من الجسم وتسبب أضرارًا مثل: الدماغ أو الكلى أو العمود الفقري، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية عالميًا تم تسجيل ما يقرب من 10 ملايين حالة إصابة بالسل في عام 2017.

ماهو مرض السل الكامن ؟

مرض السل

♦غالبية الذين يتعرضون لجراثيم السل ليس لديهم أي أعراض على الإطلاق لأن هذه الجرثومة يمكن أن تعيش نائمة في الجسم لفترات طويلة جدًا من الزمن.
♦ومع ذلك إذا ضعف جهاز المناعة تستيقظ الجرثومة لتصبح نشطة ونشطة مما يتسبب في تلف الأنسجة وموت العضو الذي يهاجمها.

مرض السل النشط

♦مرض السل النشط يعد هذا النوع من الأمراض المميتة إذا لم يتم علاجه بشكل مناسب؛ نظرًا لأن الجراثيم المسببة لمرض السل تنتقل عبر الهواء فإن مرض السل شديد العدوى.
♦ومع ذلك يكاد يكون من المستحيل أن تصاب بالعدوى نتيجة لقاء اجتماعي لمرة واحدة مع شخص مصاب بالسل؛ حيث لا بد من التعرض للجرثومة بشكل دائم أو العيش أو العمل مع شخص مصاب بالسل في شكله النشط.

مرض السل المقاوم للأدوية المتعددة

♦في حالته الكامنة، قد يتحول السل في النهاية إلى حالته النشطة وبالتالي يُفضل العلاج الدوائي أيضًا للأشخاص الذين لا يعانون من أي أعراض؛ وذلك لأن العلاج الدوائي يمكن أن يتخلص من الجراثيم الكامنة في الجسم قبل أن تتحول إلى حالتها النشطة.
♦وفي الماضي كان مرض السل شائعًا جدًا على مستوى العالم، ولكنه أصبح أكثر ندرة بفضل العلاجات بالمضادات الحيوية التي بدأ استخدامها لعلاج مرض السل منذ الخمسينيات.
♦ومنذ ما يقرب من عقدين من الزمن أعلنت إدارة الصحة الأمريكية أنه تم القضاء على مرض السل والقضاء عليه تمامًا في أجزاء مختلفة من العالم.
♦لكن هذا الإعلان كان سابقًا لأوانه حيث ظهر السل مرة أخرى بصورة جديدة تسمى السل المقاوم للأدوية المتعددة.
♦كما أن هذا النوع من السل مقاوم حتى الآن للجراثيم المعروفة.

أعراض مرض السل

غالبية الذين تعرضوا لجراثيم السل لا تظهر عليهم أي أعراض على الإطلاق؛ حيث يمكن لهذه الجرثومة أن تعيش بشكل كامن في الجسم لفترات طويلة جدًا من الزمن، وقد تتشابه أعراض مرض السل النشط مع الملوثات الأخرى في الشعب الهوائية وتتميز بما يلي:

  • الشعور بالسوء بشكل عام
  • السعال مع البلغم
  • الحرارة

أسباب مرض السل

  • بما أن الجرثومة المسببة لمرض السل تنتقل عن طريق الهواء، فإن السل مرض شديد العدوى كما ذكرنا سابقًا.
  • هذا لا يعني أن العدوى تنتقل من لقاء واحد مع مريض السل بل تتطلب عدة لقاءات وتواصل معه.
  • حتى عندما يحدث هذا بالفعل فإن 10 % فقط من الأشخاص المعرضين لجرثومة السل يصابون بمرض نشط في وقت لاحق.
  • لأن الجرثومة غالبًا ما تكون موجودة في حالة غير نشطة أي نائمة عندما تدخل الجسم.
  • أما الآخرون 90٪ ممن تعرضوا للفيروس فيعتبرون مصابون بالسحر فلا تظهر عليهم أعراض السل ولا ينقلون العدوى للآخرين.
  • قد ينتقل مرض السل في النهاية من حالته الكامنة إلى حالته النشطة كما هو مذكور في السطور السابقة.

عوامل خطر الإصابة بمرض السل

يمكن تقسيم عوامل الخطر للإصابة بالسل إلى نوعين، وهي التي تتعلق بضعف جهاز المناعة وأخرى لها علاقة بالعدوى ببكتيريا السل  ويمكن تفسير كل منها على النحو التالي:

♦في الواقع عادة ما ينجح جهاز المناعة في الجسم في محاربة بكتيريا السل، ولكن إذا كان جهاز المناعة ضعيفًا فقد يفشل في الدفاع عن الجسم بشكل فعال ضد هذه البكتيريا.
♦كما يمكن الإشارة إلى عدد من الحالات والأدوية التي تضعف جهاز المناعة وبالتالي تزيد من خطر الإصابة بالعدوى السل على النحو التالي:

  • الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية وهو المسبب لمرض الإيدز.
  • الإصابة بالسحار السيليسي.
  • الإصابة ببعض الأمراض المزمنة مثل: مرض السكر وأمراض الكلى الحادة.
  • أنواع معينة من السرطان.
  • التدخين وتعاطي المخدرات واستهلاك الكحول.
  • انخفاض وزن الجسم.
  • الرضع والأطفال وكبار السن.
  • استخدام بعض الأدوية التي تضعف جهاز المناعة مثل: الأدوية المستخدمة لعلاج أمراض المناعة الذاتية، مثل التهاب المفاصل الروماتويدي  ومرض كرون أو الصدفية.
  • الستيرويدات القشرية.
  • أدوية العلاج الكيميائي للسرطان.
  • الأدوية المستخدمة لمنع رفض الأعضاء المزروعة بالجسم.

كيفية الوقاية من مرض السل ؟

هناك عدة أقسام متعلقة بالوقاية من السل وإليك بعض تفاصيلها:

 1.الحد من انتشار المرض من الشخص المصاب

  • تتمثل الخطوة الأولى في توفير العلاج المناسب لمرضى السل حتى يخفف العلاج سريعًا من حدة الأعراض ومن حدة المرض وبالتالي يكون الشخص غير معدي.
  • ولضمان فعاليتها يجب تناولها بالطريقة الصحيحة والالتزام بها من 6 إلى 12 شهرًا كما يراها المختص.
  • كما يجب على مرضى السل الالتزام بآداب السعال؛ وذلك من خلال استخدام المناديل الورقية عند السعال أو العطس والتخلص منها بالطريقة الصحيحة.
  • وعدم السعال باليدين أو في الهواء في وجه الناس ودائمًا قم بغسل اليدين.
  • كما يجب على الشخص المصاب أن يحاول عدم مغادرة المنزل وزيارة الأسرة والأقارب، وتهوية المنزل دائمًا لتجديد الهواء فيه.
  • ويجب عدم استخدام وسائل النقل العام أثناء نشاط المرض.
  • يمكن أيضًا استخدام الأقنعة لمنع انتقال الأمراض وللحماية من مرض السل.

2.تناول لقاحات مرض السل

  • لحسن الحظ هناك لقاح BCG يُعطى لحديثي الولادة، كما يعطي للأطفال لحمايتهم ضد السل ووقاية منه يتم تطعيم بشكل متكرر في المناطق التي ينتشر فيها السل.
  • وتجدر الإشارة إلى أن أخذ لقاح السل سيعطي نتائج إيجابية للمرض عند استخدام اختبارات الجلد للكشف عن السل وهذا لا يعني بالطبع أنك مصاب بالمرض.
  • يتم التمييز في هذه الحالة باستخدام فحص الدم لمرض السل.

 3.منع تحول السل الكامن إلى النوع النشط

♦في بعض الأحيان يكون السل كامنًا أي أنه موجود في الجسم ولكن بدون أي أعراض، ولكنه قد ينشط في أي لحظة بعد فترة من الإصابة ويصبح المريض معديًا.

♦كما أنه لا يشترط أن يصبح مرض السل الكامن نشطًا للجميع فهناك أشخاص حاملون للمرض.

♦كما أن المرض لا يتحول إلى حالة نشطة ولكن هناك أشخاص أكثر عرضة لخطر نشاط المرض ومنهم:

  • قد يتعرض الأطفال والرضع إلى هذا المرض.
  • مدمنون على المخدرات غير المشروعة.
  • الأشخاص الذين يعانون من ضعف المناعة.
  • كبار السن.
  • الأشخاص الذين أصيبوا بمرض السل ولم يتم علاجهم بشكل صحيح وكاف.
  • تكمن الوقاية من السل الكامن والحد من نشاطه في استخدام الأدوية المناسبة، بما في ذلك أيزونيازيد أو ريفامبيسين أو ريفابنتين ويستخدم أحدهما أو يؤخذ معًا وتتراوح فترة العلاج لعدة أشهر.

اقرأ أيضاً: 

التعليقات مغلقة.