موقع غذي ذهنك يقدم العديد من المقالات العامه والمحتوي الصحيح باللغه العربيه في مختلف المجالات هدفنا تزويد وعي القاريء العربي بمعلومات صحيحه

ما هو داء النقرس وكيفية كشفه والوقاية منه و طريقة علاجه

ما هو داء النقرس
84

ما هو داء النقرس وكيفية كشفه والوقاية منه و طريقة علاجه,

ما هو داء النقرس سؤال يطرحه الكثير من المرضى الذين لا يعلمون الكثير من المعلومات عن هذا المرض، وهو من الأمراض التي تصيب المفاصل بسبب الالتهابات، ويكون له تأثير على المريض حيث أنه يسبب له العديد من الأعراض مثل الاحمرار في المفاصل والتورم والشعور بالألم الشديد، ويعد هذا المرض يحدث بالشكل المفاجئ، وخاصة في فترة الليل مما يجعل المريض يعاني من إحساس الألم.

ما هو داء النقرس

هو مرض شائع ومعقد ويؤثر على الشخص لأنه يتسم بنوبات مفاجئة وشديدة الألم ويحدث التهاب المفاصل وتورم واحمرار وفي الغالب عند قاعدة إصبع القدم الكبير و يشعر بالحرارة في المفصل المصاب.

     أعراض مرض النقرس

هناك الكثير من الأعراض المفاجئة التي تظهر على المريض بسبب مرض النقرس وأهمها:

  • الألم الشديد في المفاصل وخاصة مفصل أصبع القدم الكبير بالإضافة إلى تعرض المفاصل الأخرى إلى ألم من الممكن أن يستمر حتى 12 ساعة.
  • ينزعج المرضى بشكل مستمر من الألم الذي يتعرضون إليه.
  • وخاصة من نوبات النقرس التي يكون لها تأثير كبير على المفاصل.
  • التعرض إلى الاحمرار والالتهابات والتورم المؤلم.
  • يشعر المريض بنطاق محدود في الحركة عندما يتطور مرض النقرس.
  • فلا يتمكن من تحريك المفاصل بالشكل الطبيعي للتعرف على وجود داء النقرس. ف ما هو داء النقرس

متى يجب زيارة الطبيب

ما هو داء النقرس

  • الأفراد الذين يعانون من مرض النقرس لابد أن يتوجهوا إلى الطبيب فورًا عندما يشتد عليهم الألم المفاجئ في المفاصل، لأن الطبيب يتمكن من تقديم بعض الأدوية التي تقلل من حدوث المرض.
  • ويحمي المفاصل من التعرض إلى التلف.
  • ولابد أن يطلب المريض الرعاية الطبية، وخصوصًا عندما يشعر بارتفاع شديد في درجة الحرارة.
  • وتكون المفاصل في حالة تهيج ، و تتعرض إلى السخونة، فإنه من أهم العلامات التي تؤكد على باصابته بالنقرس.

ماهو داء النقرس وماهي اسبابة

  • عندما تتراكم بلورات اليوريا في المفاصل يسبب الالتهابات الشديدة والآلام المصاحبة لمرض النقرس.
  • وهذا يدل على ارتفاع نسبة حمض اليوريك في دم المريض.
  • الأشخاص الذين يتعرضون إلى التكسير في جزيئات البروتين يصابون بارتفاع حمض اليوريك، لأن هذه المادة الطبيعية تتواجد في الدم.
  • تناول بعض الأطعمة التي ترفع من نسبة حمض اليوريك في الدم مثل المشروبات الغنية بالفركتوز، والمشروبات الكحولية بالإضافة إلى بعض أنواع اللحوم والأطعمة البحرية.
  • عندما يكون نشاط الكلية ضعيف في التخلص من حمض اليوريك، ويكون انتاجه كبير في الدم حيث أنه يترسب في الدم، ويسبب مرض النقرس.

ماهو داء النقرس وعلامات الخطر

هناك بعض العوامل التي تزيد من نسبة خطر الإصابة بمرض النقرس، ومن أهم هذه العوامل:

  • النظام الغذائي الذي يتبعه المريض، فعندما يتناول كميات كبيرة من المأكولات البحرية واللحوم.
  • فإن هذه المواد ترفع من نسبة إصابته بمرض النقرس بالإضافة إلى تناول سكر الفاكهة.
  • الوزن الزائد يعد من الأسباب التي ترفع من نسبة حمض اليوريك في الدم.
  • وتعاني الكليتان في هذا الوقت من التخلص من هذا الحمض.
  • الأفراد الذين يتعرضون إلى الارتفاع في ضغط الدم، ولا يعالجون هذا الأمر أو الذين يعانون من الأمراض المزمنة مثل مرض السكري، وأمراض الكلى والقلب فإنهم يكونون معرضون للإصابة بمرض النقرس.
  • هناك بعض الأنواع من الأدوية التي يتناولها المرضى بإفراط تؤدي إلى اصابتهم بمرض النقرس.
  • وأهمها الأدوية التي نعتمد عليها مثل الأسبرين أو أدوية ارتفاع ضغط الدم.
  • الأفراد الذين يوجد لهم التاريخ العائلي للإصابة بهذا المرض يكونوا معرضين بشكل كبير إلى الإصابة بالنقرس.
  • الجنس والعمر والنوع حيث أن الرجال يتعرضون بشكل أكبر إلى الإصابة بهذا المرض من النساء.
  • كما أن الأفراد من الممكن أن يصابوا بالنقرس من بين سن ال30 إلى 50 عام.

مضاعفات مرض النقرس

  • النقرس المتكرر الأفراد لا يعانون من هذا المرض، وإنما يعانون منه بشكل مفاجئ كل عام أكثر من مرة، لأنهم يتناولون بعض الأدوية التي تقلل من نوبات النقرس، وفي حالة استعمال هذه الأدوية.
  • نجد أنهم يصابون بحالة النقرس التي تؤدي الى تآكل المفاصل وتدميرها.
  • النقرس المتقدم وهو النوع الذي يشمل المريض دون أي علاج مما يجعل بلورات اليوريك تترسب في الدم بشكل كبير جدًا، وتطور في الأصابع الخاصة بالقدمين أو اليدين، وتكون بشكل دائم متورمة، وتسبب الكثير من الألم وخاصة خلال نوبات النقرس.
  • حصوات في الكلى حيث أن تتجمع بلورات اليورات في المسالك البولية عند الكثير من الأشخاص الذين يتعرضون إلى الإصابة بهذا المرض يتسبب لهم هذا الأمر في تكوين الحصوات الكلوية.
  • ولكن عندما يتناولون الأدوية المناسبة نجد أن هذا الأمر يقلل من خطر إصابتهم بحصوات الكلى.

كيفية الوقاية من مرض النقرس

هناك بعض الأمور التي تساعد الأشخاص من الوقاية من هذا المرض، وخاصة في ظهور الأعراض الأولية له، ومن أهمها:

  • شرب كميات كبيرة من السوائل، وخاصة من الماء لأنه يحافظ بشكل جيد على رطوبة الجسم، ولا بد أن يقلل من نسبة المشروب التي نضع بها كمية من السكر، لأن تناولها يرفع من نسبة النقرس.
  • الابتعاد تمامًا عن تسرب المواد الكحولية أو نقل منها لأن ارتفاع نسبة الكحوليات في الجسم .
  • ربما يزيد من خطورة الإصابة بمرض النقرس خاصة بالنسبة إلى الرجال.
  • تناول منتجات الألبان بكميات كبيرة، وخاصة القليل الدسم، لأن هذه المنتجات تكون من المواد الواقية التي تقلل من خطر الإصابة بالنقرس، وتعتبر من أفضل المصادر البروتينية.
  • لابد أن يضع المريض النظام الغذائي المثالي، والذي يقلل فيه من تناول الدواجن والأسماك واللحوم.
  • تناول الكميات الصغيرة جدًا منها حتى لا ترفع من نسبة مرض النقرس في الجسم.
  • لابد أن يحافظ الإنسان على وزنه المثالي حتى لا يتعرض إلى رفع حمض اليوريا في الجسم.
  • لأن الوزن المثالي يقلل من إنتاج هذا الحمض، ولكن لابد أن نتجنب الفقدان السريع للوزن الجسم لأن هذا الأمر يرفع من مستوى هذا الحمض بشكل مؤقت.

علاج مرض النقرس

عندما يتوجه المريض إلى الطبيب المختص، فأنه يركز بشكل عام على إعطاء المريض الأدوية التي يكون تأثيرها هو تقليل الإنتاج لهذا الحمض في الدم، وتحسين عملية الإفراز بالشكل الطبيعي

العلاجات البديلة

  • عندما يرى الطبيب أن العلاج لا يحقق النتائج المرجوة، فإنه يطلب من المريض أن يتبع العلاجات البديلة، وهي اتباع جميع الأمور التي تساعد على التقليل من إفراز هذا الحمض.
  • وتناول العلاجات المكملة مثلا تناول البن الذي أثبت كفاءة عالية في خفض مستوى هذا الحمض في الدم أو تناول الأطعمة الغذائية التي تحتوي على فيتامين جيم.
  • والتي تقلل من تركيز حمض اليوريا في الدم بالإضافة إلى الأدوية التي تحتوي على فيتامين سي مثل البرتقال والحمضيات.
  • كما أن تناول الكرز يعد من الأمور الهامة التي تخفض تركيز حمض اليوريا في الدم.
  • و تؤثر على تقليل نسبة مرض النقرس في الجسم. وهناك العديد من الفواكه الأخرى مثل التوت البري، والفواكه.
  • بالإضافة إلى قائمة من الأطعمة يصفها الطبيب إلى المريض.
  • جميع الأنواع من العلاجات المكملة والبديلة يكون هدفها هو أن تساعد الجسم على تقليل ارتفاع نسبة هذا الحمض في الجسم، ويكون تأثيرها مناسب بالنسبة إلى الأدوية التي يتم تناولها.
  • كما أن الجسم لابد أن يتدرب على تقنيات الاسترخاء مثل التنفس بعمق، لأن هذا الأمر يقل من الآلام التي يعاني منها مريض النقرس.

اقرا ايضا:-

التعليقات مغلقة.