موقع غذي ذهنك يقدم العديد من المقالات العامه والمحتوي الصحيح باللغه العربيه في مختلف المجالات هدفنا تزويد وعي القاريء العربي بمعلومات صحيحه

الأرق ما هو سببه وما هو علاجه بطريقة نهائية

121

الأرق ما هو سببه وما هو علاجه بطريقة نهائية,

يعد الأرق خلل يحدث أثناء النوم، يؤدي إلى الاستيقاظ من النوم مضرب المزاج، قد يحدث نتيجة لبعض الاضطرابات التي يتعرض لها الشخص في حياته اليومية.

ينبغي على من يعاني من الأرق أن يتلقى المساعدة من الطبيب المختص، لأن صعوبة النوم تؤثر على الشخص مسببةً له العديد من المشاكل الصحية والمضاعفات.

اقرأ ايضا : علاج الأذن المسدودة بسبب البرد وما هى أسبابها

أعراض الإصابة بالأرق

  • قلة النوم، وكثرة الاستيقاظ أثناء النوم.
  • عدم النوم بعمق.
  • قلة التركيز.
  • ضعف الانتباه.
  • كثرة النسيان.
  • الشعور بعدم الراحة بعد النوم أثناء الليل.

اقرأ ايضا : حب الشباب وكيفية التخلص منه نهائياً

أسباب الإصابة بالأرق

  • التعرض لبعض الضغوط النفسية.
  • إن كثرة التفكير وانشغال العقل ببعض أمور الحياة مثل الدراسة أو العمل أو الصحة.
  • الإصابة بالصدمة نتيحة للفراق مثل حدوث وفاة شخص عزيز، أو مرض أحد أو الطلاق وهكذا.
  • من مسببات الأرق السفر واختلاف المواعيد وتغيير مواعيد العمل.
  • واختلاف درجات الحرارة، اختلاف الأوقات، الضغط الجوي أثناء السفر بالطائرة.
  • عدم النوم بانتظام ، والعادات السيئة المتبعة في النوم مثل عدم نوم القيلولة بانتظام، قلة انتظام وقت النوم والأنشطة.
  • استعمال السرير في أوقات ليست أوقات النوم مثل تناول الطعام، اللعب، مشاهدة التلفاز، والشاشات الأخرى مثل اللاب أو الكمبيوتر، كل ذلك يخل بأوقات النوم ويسبب اضطرابًا أثناء النوم.
  • العادات الخاطئة في تناول الطعام، يمكن تناول بعض الوجبات الخفيفة قبل النوم، لكن تناول الكثير من الطعام في وقت متأخر يسبب الأرق وعدم الراحة أثناء النوم.
  • كما أن تناول الأكل قبل النوم مباشرةً يؤدي إلى الإصابة بحموضة المعدة والشعور بحرقة فيها.
  • مما يتسبب في رجوع الحمض إلى المريء فينتج عنه القلق والتوتر.

اقرأ ايضا : فوائد زيت الورد الرائعة للبشرة والجسم

هل الأدوية وبعض اضطرابات الصحة قد تسبب الأرق

  • قد يكون الأرق نتيجة لتناول بعض الأدوية، كما أنه قد يسببه بعض الاضطرابات الصحية لدى الشخص.
  •  يمكن أن ينتهي الأرق بعد التوقف عن تناول تلك الأدوية، وعلاج المشاكل الصحية، ويمكن أن يستمر الأرق حتى بعد التوقف، ومن المشاكل الصحية التي تسبب الأرق.اضطراب في الصحة العقلية.
  • الإصابة ببعض الأمراض مثل مرض السكري، السرطان، والأمراض القلبية، ارتجاع المريء، الربو.
  • الإصابة بمرض الباركنسون، والنشاط الزائد للغدة الدرقية، الزهايمر.
  • تناول بعض الأدوية التي من آثارها الجانبية الإصابة بالأرق مثل علاجات الاكتئاب، أدوية ضغط الدم والربو.
  • بعض العلاجات التي يتناولها البعض دون الرجوع إلى الطبيب المعالج مثل المسكنات، وأدوية فقدان الوزن.
  • علاجات نزلات البرد، والحساسية، تناول المنبهات والكافيين.
  • تناول الكحوليات والكافيين والنيكوتين، مثل تناول القهوة والشاي، وخاصةً تناولها في الليل أو بعد الظهر.
  • كما أن التبغ والنيكوتين الموجود فيه يتسببان في صعوبة النوم.
  • كما أن الكحول قد يساعد على النوم ولكنه لا يستمر لفترة طويلة، فيجعلك تستيقظ  في منتصف النوم قلقًا.
  • بعض الاضطرابات الأخرى التي تحدث أثناء النوم مثل عدم ارتياح الساقين تسمى متلازمة تململ الساقين، انقطاع التنفس خلال النوم لمدة طويلة.

اقرأ ايضا : فوائد الحمام المغربي وطريقة عمله

هل يؤثر التقدم في العمر على النوم ويسبب اضطرابًا فيه

مع تقدم السن يصبح الأرق ملازمًا لكبار السن 

  • حيث يصبح لديهم فترات النوم أقل عن ذي قبل.
  • كما يتأثر كبار السن بالضوضاء أو أي تغير يحدث حولهم، مما ينتج عنه صعوبة في النوم.
  • يتململون أثناء نومهم ويستيقظون في وقت مبكر من الصباح، كما ينامون مبكرًا ليلًا.
  • ولكن ما يزالون يحتاجون إلى النوم كالشباب.
  • مع تقدم العمر تزداد الإصابة بالأمراض وبالتالي يزداد تناول الأدوية، مما يتسبب في اضطرابات النوم.
  • من التغيرات الصحية التي تؤثر على كبار السن مسببة لهم صعوبة في النوم الاكتئاب، التهاب المفاصل، أمراض البروستاتا والمسالك البولية.
  • كثرة تململ الساقين، وكثرة انقطاع التنفس خلال النوم.

اقرأ ايضا : فوائد الصبار للشعر وطرق العنايه به

الأرق
الأرق

المضاعفات

مع زيادة الأرق وقلة النوم يصاب الشخص بقلة تركيز واضطراب في المزاج والحزن الشديد الصداع والإرهاق.

يزيد من كثرة المشاكل القلبية ويؤثر على وظائف الدماغ، ويزيد من المشاكل الصحية مثل:

  • الربو.
  • الأمراض القلبية مثل ضغط الدم المرتفع، ضربات القلب السريعة، فشل القلب، إصابة الشريان التاجي.
  • من مضاعفات الإصابة بالأرق ضعف مناعة الجسم، وعدم قدرته على مقاومة الأمراض، والتهابات الجسم.
  • يزيد الأرق من ألم الولادة، قد يؤدي إلى الولادة المبكرة، ويولد جنين ذو حجم صغير بواسطة عملية قيصرية.
  • ينتج عن الأرق اضطراب في التمثيل الغذائي وخلل في الهرمونات التي تسبب الجوع والشبع.
  • مما يتسبب في زيادة الوزن، والإصابة بمرض السكري، والإيض.

اقرأ ايضا : فوائد اللبان الذكر للبشرة والشعر والجسم

كيفية علاج الأرق

إن تغيير أسلوب الحياة قد يؤدي إلى علاج الأرق والتخلص منه، حيث يجب الاهتمام بالعلاج المعرفي بجانب العلاج بالأدوية وينبغي تلقي الرعاية الطبية بواسطة الطبيب المختص.

1)النوم الصحي

يمكن اتباع بعض العادات الصحية السليمة من أجل المساعدة على النوم بدون أرق.

  • أن تكون الغرفة ذات جو هاديء وإضاءة خافتة، البعد عن الأجهزة الإلكترونية ذات إضاءة مثل الكمبيوتر والتليفونات والتليفزيون وغير ذلك.
  • يجب الإلتزام بوقت النوم والاستيقاظ في نفس الموعد يوميًا حتى في أيام العطلات.
  • عدم السهر ليلًا والنوم نهارًا.
  • البعد عن تناول عن كل ما يحتوي على النيكوتين و الكحوليات والكافيين.
  • عدم النوم بعد العصر، فهذا يساعد على صعوبة النوم في الليل.
  • عدم الإكثار من شرب الماء والسوائل، فهذا يساعد على عدم القيام كثيرًا ليلًا من أجل الذهاب إلى الحمام.
  • ممارسة الرياضة أثناء النهار.
  • تناول الطعام بانتظام على فترات على مدار اليوم مع تجنب الأكل قبل النوم مباشرةً.
  • تغيير الروتين اليومي ومحاولة ممارسة أنشطة جديدة وتمارين الاسترخاء مثل التأمل واليوغا.
  • محاولة قراءة بعض الكتب المسلية والمفيدة، يمكن استخدام الوخز بالإبر وعمل الحجامة ولكن عند المختصين.
  • تجنب بعض العلاجات التي قد تؤدي للأرق.

اقرأ ايضا : التعب اليك 10 أسباب طبيعية تسبب التعب لديك، تعرفها الآن

2)العلاج الطبي 

  • يوجد العديد من العلاجات المختلفة للتخلص من الأرق منها علاجات طبية موصوفة، وعلاجات غير موصوفة.
  • يحدد الدواء على حسب كل شخص والأعراض التي يعاني منها والحالة الصحية أيضًا له.
  • الأدوية الأساسية لعلاج الأرق مستقبلات الميلاتونين وهي من المنبهات، والمنومات غير البنزوديازيبين، ومنومات البنزوديازيبين.
  • يوجد علاجات أخرى للأرق من خلال الطب البديل ولكن ليست معروف لها ما مدى تأثيرها وآثارها الجانبية.

3)علاج سلوكي معرفي

  • توجد بعض العلاجات النفسية والسلوكية والتي من الممكن أن يكون لها دور فعال في علاج صعوبة النوم والأرق.
  • وقد تم تطبيق بعض العلاجات السلوكية المعرفية على بعض المرضى المصابين بالأرق.
  • كما تم تطبيق تلك العلاجات عن طريق استماعهم للتعليمات  من خلال الإنترنت.
  • وكانت النتيجة أن تحسنت حالتهم.
  • من تلك العلاجات الاسترخاء وممارسة الرياضة وتنظيم وقت النوم وغير ذلك.
  • ولكن من الأفضل الاستعانة بأخصائي للمساعدة في القيام بخطوات العلاج السلوكي الإدراكي.
  • يتم الاسترخاء بطرق معينة عن طريق استرخاء مناطق معينة وشدها واسترخائها وهكذا عدة مرات، وذلك يساعد على النوم بهدوء والاسترخاء.
  • من ضمن التمرينات مساعدة المريض وتعليمه تمارين التأمل، وتمارين التنفس، وإخلاء الذهن، والتخيل.
  • يمكن استماع تلك التعليمات من أجل المساعدة على النوم، وخاصة عند القيام من منتصف النوم.
  • يتم عمل بعض الاتفاقات والتشجيع من أجل الوصول إلى النتيجة المرجوة.
  • من تلك الاتفاقات أن يمنع المريض من ممارسة أي نشاط داخل غرفة نومه.
  • لا ينبغي أن يدخل غرفته إلا إذا كان يشعر بالنوم وأنه لابد من الذهاب إلى النوم.
  • إن لم ينم لمدة تصل إلى عشرين دقيقة إذن عليه أن يخرج من غرفة النوم ولا يظل بها.
  • يجب الالتزام بمواعيد النوم التي يذهب فيها إلى النوم والاسترخاء، ومواعيد الاستيقاظ فلا ينبغي له فيها الجلوس بالغرفة.

اقرأ ايضا : القلاع الفموي ما هو؟ وما هى أسبابه؟ وما هو علاجه؟

المصادر

المصدر الأول

المصدر الثاني

التعليقات مغلقة.