موقع غذي ذهنك يقدم العديد من المقالات العامه والمحتوي الصحيح باللغه العربيه في مختلف المجالات هدفنا تزويد وعي القاريء العربي بمعلومات صحيحه

مدارس التعلم ودورها في تعزيز إمكانيات الطلاب والمعلمين

28

مدارس التعلم حيث يدخل الطلاب المدرسة مع مجموعة واسعة من الفروق الفردية في المهارات المعرفية والعاطفية والاجتماعية، والتي تحدد معًا مدى جودة التعلم وسرعته.
نظرًا لظهور التباين في التعلم مبكرًا، فإننا نركز على فهم اختلافات التعلم خلال السنوات الأولى والانتقال إلى التعليم الابتدائي.
ومع ذلك، لا يختلف الطلاب في تعلمهم في بداية المدرسة فقط.
طوال الصفوف، يواجه المعلمون احتياجات متنوعة، والتي تتغير باستمرار مع تطور الطلاب بمرور الوقت.

دور مدارس التعلم في تعزيز الإمكانيات
مدارس التعلم

 

في مواجهة التحولات المجتمعية الجذرية، غالبًا ما تفشل إعدادات التعلم والأنظمة التعليمية في جميع أنحاء العالم في تعزيز إمكانات التعلم الفردية للأطفال.

تختلف أساليب التدريس وأدواته اختلافًا كبيرًا، اعتمادًا على عوامل مثل موارد الدولة ونظام تدريب المعلمين، من بين عوامل أخرى.
في سياق الموارد العالية مثل سويسرا، يكون نظام التعليم العام فعالاً للغاية في تعزيز المهارات المعرفية الأساسية.
ولكنه غالبًا ما يكون قاصرًا عندما يتعلق الأمر بتلبية احتياجات المتعلمين الفردية.
في البيئات منخفضة الموارد مثل كوت ديفوار، يبدو أن تخصيص التعليمات للاختلافات الفردية هو النهج الأكثر فاعلية لزيادة أداء الطلاب بشكل عام.
كما يتضح من أحد أكثر برامجنا نجاحًا، والذي يديره التدريس على المستوى الصحيح.

مدارس التعلم ودور المعلمين

يحتاج المعلمون إلى فهم الموضوع بعمق ومرونة حتى يتمكنوا من مساعدة الطلاب على إنشاء خرائط معرفية مفيدة.
وربط الأفكار ببعضها البعض، ومعالجة المفاهيم الخاطئة.

يحتاج المعلمون إلى معرفة كيفية ارتباط الأفكار عبر الحقول والحياة اليومية.
يتطلب تفسير أقوال المتعلمين وأفعالهم وتشكيل الخبرات الإنتاجية لهم فهمًا لتطور الأطفال والمراهقين وكيفية دعم النمو في مختلف المجالات – الإدراكية والاجتماعية والجسدية والعاطفية.
يتطلب التدريس بطرق تتواصل مع الطلاب أيضًا فهم الاختلافات التي قد تنشأ عن الثقافة والتجارب الأسرية والذكاء المتطور وأساليب التعلم.
يحتاج المعلمون إلى أن يكونوا قادرين على الاستفسار بحساسية، والاستماع بعناية، والنظر بتمعن إلى عمل الطلاب.
يحتاج المعلمون إلى معرفة موارد المناهج والتقنيات لربط طلابهم بمصادر المعلومات والمعرفة التي تسمح لهم باستكشاف الأفكار واكتساب المعلومات وتوليفها وإطار المشكلات وحلها.
ويحتاج المعلمون إلى معرفة التعاون وكيفية تنظيم التفاعلات بين الطلاب، وكيفية التعاون مع المعلمين الآخرين، وكيفية العمل مع أولياء الأمور لتشكيل تجارب داعمة في المدرسة والمنزل.

استراتيجيات جديدة لتعلم المعلم

يتطلب اكتساب هذه المعرفة المتطورة وتطوير ممارسة تختلف عما اختبره المعلمون أنفسهم كطلاب فرص تعلم للمعلمين أقوى من مجرد القراءة والتحدث عن الأفكار التربوية الجديدة.
يتعلم المعلمون بشكل أفضل من خلال الدراسة والعمل والتفكير.
من خلال التعاون مع المعلمين الآخرين؛ من خلال النظر عن كثب إلى الطلاب وعملهم؛ ومن خلال مشاركة ما يرونه.
لا يمكن أن يحدث هذا النوع من التعلم في الفصول الدراسية الجامعية المنفصلة عن الممارسة أو في الفصول المدرسية المنفصلة عن المعرفة حول كيفية تفسير الممارسة.

تظهر إعدادات أفضل لمثل هذا التعلم حيث أنشأت أكثر من 300 مدرسة تعليم في الولايات المتحدة برامج تمتد إلى ما بعد برنامج درجة البكالوريوس التقليدي لمدة أربع سنوات.

بعضها عبارة عن برامج دراسات عليا مدتها عام أو عامين للخريجين الجدد أو المجندين في منتصف حياتهم المهنية.
البعض الآخر عبارة عن نماذج مدتها خمس سنوات للمعلمين المحتملين الذين يلتحقون بتعليم المعلمين كطلاب جامعيين.
في كلتا الحالتين، تسمح السنة الخامسة للطلاب بالتركيز حصريًا على مهمة التحضير للتدريس، مع تدريب داخلي مدرسي لمدة عام مرتبط بالدورات الدراسية الخاصة بالتعلم والتدريس.

فائدة مدارس التعلم للطلاب والمدرسين

تشير الدلائل المتزايدة إلى أن هذا النوع من التطوير المهني لا يجعل المعلمين يشعرون بالرضا تجاه ممارساتهم فحسب.
بل إنه يجني أيضًا مكاسب تعليمية للطلاب، خاصة في أنواع التعلم الأكثر تحديًا التي تتطلبها المعايير الجديدة.
إن إنشاء مهنة تدريس يكون فيها للمعلمين فرصة التعلم المستمر هي الطريقة الأكثر ترجيحًا لإلهام الأطفال بإنجازات أكبر.
وخاصة أولئك الذين يعتبر التعليم لهم السبيل الوحيد للبقاء والنجاح .

ما هو التعلم المدمج

يعد التعلم المدمج، المعروف أيضًا باسم b-Learning، مزيجًا من التدريس عبر الإنترنت ودون اتصال بالإنترنت حيث يتفاعل الطلاب مع المعلم والمواد والطلاب الآخرين من خلال فصل دراسي فعلي ومنصة عبر الإنترنت.
يُعرف أيضًا باسم التعليم شبه الحالي، ويُفهم على أنه نوع من الاندماج بين التعليم التقليدي والمنهجية الحديثة التي تستخدم التكنولوجيا.
يمكن أن يكون تحديد ما هو التعلم المدمج معقدًا للغاية، لأنه مصطلح شامل.

حاليًا، أحد أكثر التعريفات المقبولة من قبل العلماء هو ما يلي:

“طريقة تدريس تدمج فيها الأنشطة التكنولوجية والافتراضية جنبًا إلى جنب مع التدريس التقليدي، باستخدام الأنشطة المخطط لها ذات القيمة التربوية.”
من المهم تسليط الضوء على منهجية تجمع التدريس بشكل مناسب بالوسائل التكنولوجية، دون استبدال التنسيق التقليدي، ولكن يتكامل معه.
يستخدم التعلم المدمج التكنولوجيا ليس فقط لتكملة العملية التعليمية ولكن أيضًا لتحويلها وتحسينها.

منذ زيادة الوصول إلى الإنترنت وظهور التعليم عن بعد وبدأ في التوحيد، أدرك المعلمون ومديرو المدارس أهمية البحث عن المزيد من نماذج التدريس المبتكرة.

الهدف هو تلبية احتياجات الأجيال الجديدة من الطلاب للحصول على تعليم شخصي أكثر كفاءة وإثارة للاهتمام ومتصلًا بهذا الواقع الذي تكون فيه التكنولوجيا جزءًا من الحياة اليومية.

أهداف مدارس التعلم

يقع إنجاز الطالب في النقطة الأهم عند الحديث عن مدارس التعلم، فالهدف الأساسي للتعليم هو مساعدة الطلاب على الوصول إلى المستوى التالي والنجاح.
يحيط بهذا المركز العناصر الثلاثة لدعم الطلاب: التوجيه الإرشادي، وتمكين المعلم، والتعلم المتمركز حول الطالب.
خارج الفصل الدراسي، نحتاج إلى قيادة مدرسية فعالة وتعاون قوي بين الآباء والمجتمع.
الثقة هي العنصر الذي يربط كل هذه الدعامات ببعضها البعض.
بناء الثقة عبر النظام وداخل المدرسة – بين الإداريين والمعلمين والطلاب والعائلات – هو أساس إطار عمل مدارس التعلم.
القادة التربويين يجب أن يروجوا للمدارس لتصبح منظمات تعليمية للمجتمع.

مجتمع التعلم هو المجتمع الذي يكتسب فيه جميع الأعضاء أفكارًا جديدة ويقبلونها مما يوضح المسؤولية ويجعل المنظمة تعمل بوضوح.
وتتمثل مهمة القائد التعليمي تغيير أهداف المنظمة بحيث يكافأ جميع المشاركين عند نجاحهم.

ويجب أن يُنظر إلى الطلاب على أنهم مشاركين في حياة المدرسة، وليس ببساطة المستفيدين من الخدمات التي يعتبرها المهنيون مهمة عليهم تقضيتها فقط.

أساليب التعلم

تحقق نظرية “أساليب التعلم” قفزة كبيرة، مما يشير إلى أن الطلاب سيتعلمون بشكل أفضل إذا تم تدريسهم بطريقة تتوافق مع تفضيلاتهم.
صحيح أن الناس لديهم نقاط قوة وضعف مستقرة إلى حد ما في قدراتهم المعرفية، مثل معالجة اللغة أو المنبهات البصرية المكانية.
يمكن أن يكون للناس أيضًا تفضيلات في الطريقة التي يتلقون بها المعلومات – قد يفضل شخص قراءة مقال بينما قد يفضل الآخر الاستماع إلى محاضرة.

اقرأ أيضًا:

التعليقات مغلقة.