موقع غذي ذهنك يقدم العديد من المقالات العامه والمحتوي الصحيح باللغه العربيه في مختلف المجالات هدفنا تزويد وعي القاريء العربي بمعلومات صحيحه

هشاشه العظام اعراضها واسبابها وكيفيه الوقايه من هشاشه ألعظام

59

هشاشه العظام اعراضها واسبابها وكيفيه الوقايه من هشاشه العظام ,
هشاشة ألعظام تصيب العظام بالضعف والوهن، وتعرضها للكسر بسهولة، وتقل كثافة العظام فتصبح هشة
جدًا؛ مما يعرضها للإنحناء والكسرعند بذل أي مجهود بسيط، أو عند السعال مثلًا،و  هشاشه العظام  تصيب
بكسور شائعة في منطقة الفخذ والعمود الفقري أورسغ اليد، أو الزراعين، وتكون السيدات اكثر عرضة للإصابة
بهشاشة العظام من الرجال، كما يصاب كبار السن أكثر من الشباب بضعف العظام.

اقراء المزيد: الامساك اسبابه والوقايه منه

أعراض هشاشه العظام

  • تتكون عظام الجسم من نسيج حيٌّ وهو يقبل الكسر ويتم استَبدَالها بشكل طبيعي، ومن المعروف أنه فَقْد
    العظام القديمة بسبب مرض
    هشاشة العظام أن لم يتم خلق عظام جديدة.
  • وتصيب هشاشه العظام الجميع من الرجال والنساء من جميع ،ولكنَّ السيدات تكون أكثر عرضة للإصابة
    بالمرض خاصة بعد سن اليأس
     مما تعرضهن للخطر، ولكن بالخضوع للأدوية، واتباع نظام غذائي
    متوازن
    وصحي، مع ممارسة  التمرينات الرياضية؛ يمكن منع فقد العظام والمساعدة في تقويتها.
  • وفي الغالب عند بداية الإصابة بهشاشة العظام، لا تظهر أي أعراض واضحة  على المريض لتدل على فقدان
    العظام، ولكن عندما  يبدأ ظهور ضعف بالعظام
     من المتوقع أن يكون نتيجة الإصابة بهشاشة العظام.

والأعراض الشائعة التي قد تظهر على المريض نذكر منها:

  • الشعور بألم شديد بالظهر، بسبب وجود كسر بالفقرات العظمية أو نتيجة لتآكلها.
  • يحدث قصر بالقامة بعد مرور الوقت بشكل واضح.
  • حدوث إنحناء للأمام عند الوقوف.
  • سهولة التعرض للكسور بالعظام أكثر من مرة عن المعدلات الطبيعية المتوقعة.

اقراء المزيد: الدوالى وانوعها وكيفيت علاجها

الاسباب والعوامل الخطر لهشاشة العظام

_بعد أن عرفنا أن هشاشه العظام تسبب ضعف العظام؛ لأن الطبيعي أن العظام قابلة للتجديد باستمرار،
ويقوم الجسم بصناعة العظام الجديدة بسرعة 
أكبر من عملية التكسير للعظام القديمة، وبهذا الطريقة تزداد
الكتلة العظمية، وتبطأ
 هذه العملية مع بداية سن العشرينات، وتكتمل الكتلة العظمي عند سن الثلاثينات.

_وبتقدم العمر تبدأ الكتلة العظمية في الضعف بصورة أسرع من عملية بنائها، وتعتمد الإصابة بهشاشة العظام
على مقدار كتلة العظام التي تكونت في فترة الشباب، ويُوجد الكثيرمن العوامل التي تجعل احتمال الإصابة بهشاشة
العظام واردة ولعل أهمها:

  • التقدم في العمر
  • العرق جيث ثبت أن الأصول ذات عرق الأبيض أكثر عرضة للإصابة بالمرض.
  • النظام الغذائي هل هوصحي أم لا.
  • الخضوع لبعض الحالات المرضية والعلاجات.
  • السيدات التي إنقطع لديهن الطمث.
  • من يتناولون علاجات الكورتيكوستيرويدات لفترات طويلة
  • عامل الوراثة؛ إذا كان أحدًا بالأسرة أصيب بكسور في عظام الفخذ.
  • مقدار حجم الهيكل العظمي للجسم، فالأشخاص من الرجال أو النساء الذين يمتلكون هيكل عظمي أصغر
    بالجسم فهم أكثر عرضةً للإصابة ؛ لأن الكتلة  العظمة تكون أقل إلى جانب تتناقصها بمرور العمر.
  • الهرمونات الجنسية حيث تؤثر إنخفاض مستويات الهرمون الجنسي  إلى ضعف كتلة العظام، وخاصة
    إنخفاض مستوى هرمون الإستروجين عند السيدات بعد انقطاع فترات الطمث لهن، فهو أحد العوامل الخطيرر
    المسببة للإصابة بهشاشة العظام.
  • احتمال الرجال إلى الإصابة بهشاشة العظام بسبب انخفاض في مستوى هرمون التستوستيرون بالتقدم في
    العمر.
  • الاضطراب في هرمونات الغدة الدرقية، إذا تم تتناول  المزيد من علاجات هرمون الغدة الدرقية، تزيد من فرصة
    الإصابة بضعف الكتلة العظمية.
  • أضرابات وظائف الغدد الدرقية والكظرية، قد تعرض الإنسان للإصابة بالهشاشة وضعف العظام.

اقراء المزيد: البهاق كل ما يخص ذلك المرض وطرق العلاج

الوقاية من خطورة الإصابة بهشاشة أو كسر العظام

1)ضرورة الإمتناع عن التدخين :

 لأن التدخين يزيد من معدل فقد الكتلة العظمية، ويساهم في زيادة فرص التعرُّض للكسر.

2)الإمتناع عن تناوُل المشروبات الكحولية :

 لأن تناول كميات قليلة من المشروبات بمعدل كوبين يوميًا يقلل من إمكانية تجديد العظام.

3)مراعاة الحذر وعدم السقوط :

 يفضل إرتداء أحذية لا تساعد على التزحلق وتكون ذات كعوب منخفضة، مع ضرورة الإنتباه لوجود عوائق على
الأرض مثل الأسلاك الكهربائية أوثنيات بالسجاد
 ومراعاة السير على الأسطح الزلقة بالمنزل، ويجب أن تكون
الإضاءة بالمكان مناسبة.

4)تأثير عوامل التغذية على هشاشه العظام :

يلعب النظام الغذائي المتكامل دورًا هامًا في إمداد الجسم بالعناصر الغذائية الضرورية لبناء كتلة العظام، وسوء
التغذية يزيد من احتمال الإصابةِ بضعف العظامِ
 لبعض الأشخاصِ نذكر منهم :

  • نقص جمع في عنصر الكالسيوم:إن تناول الأغذية الفقيرة بالكالسيوم تقلل من كثافة العظام، ما يؤدي
    للفقد المبكر للكتلة العظمية، ويزيد من فرصة الإصابة بالكسور.
  • ضعف الشهية :  قلة الإقبال على تناول الطعام وضعف الشهية يضف من قوة العظامَ للرجالِ والنساء.
  • جراحات مرضي الجهاز الهضمي : حراجات الجهاز الهضمي وخاصة جراحة الأمعاء  تقلل من إمتصاصِ المواد
    الغذائية الهامة مثل عنصر الكالسيوم.

اقراء المزيد : التهاب الامعاء مرض مزمن معلومات ستدهشك لن تكن تعرفها من قبل

الإصابة بالأمراض وضعف العظام

يزداد خطرُ الإصابةِ بهشاشةِ العظامِ لبعض الأشخاص الذين لديهم يعانون من بعض المشاكل
الطبية التي من أهمها:

  • الإصابة بالداء البطني مع تناول علاجات لذلك.
  • الإصابة بالتهابات بالأمعاء.
  • المصابين بأمراض الكلى أو الكبد
  • المصابين ببعض أنواع السرطانات
  • مصابي بمرض الذِّئبة    
  • المصابين بمرض الورم النقوي المتعدِّد
  • إصابة بعض الأشخاص بمرض التهاب المفاصل الروماتويدي
  • اختيارات نمط الحياة

اقراء المزيد: ارتفاع ضغط الدم اسبابه و المشاكل التي يسببها

مضاعفات الإصابة بمرض هشاشه العظام

إن الإصابة بالمرض وضعف الكتلة العظمية تسبب الكثر من الخطر على المريض مما قد يضر بهيكله العظمي
، ومن هذه المضاعفات:

  • قد تسبب إنهيار بالفقرات العظمية.
  • الإصابة بالكسور وخاصة بالعموإنكماش الفقرات الظهرية.
  • حدوث ألم شديد في الظهر
  • الشعور بإنخفاض في طول الشخص المصاب بسبب الإنحناء للأمام.

اقراء المزيد :تشققات الجلد وطرق علاجها بكل سهول

الوقاية من هشاشه العظام

توجد بعض النصائح والاإرشادات التي يجب مراعاتها للوقاية من الإصابة بهشاشة العظام،
ممارسة التدريبات الرياضية
باستمرار، اتباع نظام صحي مفيد يشتمل على العناصر الغذائية
الهامة التي منها:

1) البروتين

اتباع نظام صحي جيد غني بكمية وفيرة من البروتين بتناول اللحوم والبيض والألبان ومشتقاتها، إلى جانب
البروتين النباتي المتوفر في فول الصويا، والبقوليات، والمكسرات والبذور.

2)وزن الجسم

المحافظة على وزن الجسم المناسب، مع مراعاة عدم نقصان الوزن حتى لا يسبب فقد العظام والتعرض
للكسور، كما أن زيادة الوزن تزيد من فرص حدوث كسور بالمعصم والذراعين. 

3)الإهتمام بالكالسيوم

تناول مكملات غذائية غنية بالكالسيوم فالرجال والنساء الذين أعمارهم من 18 إلى50 سنة تتطلب أجسامهم
1000 ميليغرام من عنصرالكالسيوم كل يوم، وتزيد
 الكمية بزيادة السن، فلا بد أن يعتمد الغذاء على الحليب
ومشتقاته، والخضروات الورقية، والسردين والسلمون المعلب، ويراعى عدم الإفراط في المكملات الغذائية الغنية
 بالكالسيوم حتى لا تزيد من فرصة الإصابة بأمراض القلب.

4)الإهتمام بتناول فيتامين D

  • يساعد فيتامين D الجسم على إمتصاص عنصر الكالسيوم بالجسم، ويعزز من صحة العظام، ويمكن أن تحصل
    على فيتامين D بالتعرض لأشعة الشمس، في الصباح الباكر.
  •  ويفضل أن يتناول الأشخاص التي أعمارهم من 51 إلى70 سنة على600 وحدة دولية من فيتامين D لتحسين
    صحة العظام ولمنع هشاشتها، ومن يزيد أعمارهم عن 70 سنة يفضل تناولهم 800 وحدة دولية في اليوم من
    المكملات الغذائية أو بتناولهم من الغذاء المشتمل على فيتامين D.
  • من الملاحظ بعد هذا المقال أنه يمكن للإنسان أن يحافظ على الكتلة العظمية بجسمه، عن طريق تناول الغذاء
    الصحي الغني 
    بالبروتين والكالسيوم، إلى جانب ممارسة التمرينات الرياضية التي تزيد من كثافة العظام، ويجب
    ان يكون هذا الإهتمام منذ الصغر حتى يجنى الثمرة في الكبر.

المراجع

 

التعليقات مغلقة.